أمور عالقة


أمورٌ عالقة تشدني للوراء

موعدنا الأخير الذي لم أحضره

وشجارنا الذي لم يحدث

علاقتنا المعلقة حتى الآن

اليوم أترك كل المشاعر على بابكِ

وأنفلت للبراح

يتصاغر الكون فجأة

حتى يصبح بحجم قلبي

وللحظة يتم الاستبدال

الكون الذي انفجر قلبي

والسديم حزني المتسع.

أنتِ الآن خارج الإطار

كيف لروحي أن تسكن بالخارج

وتأبى أن تُعلّق بصورةٍ خالية الروح؟!

الطفل الذي لم ننجبه

وصراخه المتواصل

غرفتي الأخرى التي ألجأ إليها

وقصاصاتي المبعثرة بها

اليوم أجمعها

وأضع عليها

كلماتي التي أكتبها بعيدًا عنكِ

وصوتي الذي لا يعرف إلا الامتزاج بصوتكِ

ربما تلك السيمفونية تفك الحبال من على عنقي

وتجعلني أتحرر حقيقةً

وأُنهي أموري العالقة.

 

أحمد سعيد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.