للمنكسرة قلوبهم…للكاتبة سلمى شمس الدين….تقرأها لنا أسماء عادل


…..

حد يعرف بيحصل ايه في آخر كل فيلم ؟ بعد ما بتنزل كلمة The End!
البطل والبطلة بيتجوزوا؟ ..حيفضلوا يحبوا بعض ؟ .. حيتطلقوا! طيب فاكر الفيلم العبقري اللي بيحكي عن ولد من وهو صغير بيجري انه يبقى طيار ويحارب ؟ بقى فعلاً طيار ؟
مات قبل ما يكبر ؟ .. ولا الطيارة وقعت بيه ؟
الولد اللي أصحابه كلهم ماتوة في الثورة قلبه خف؟… ولا لسه ثاير؟ القدر بيغير الأنسان ازاي ؟
وجعنا بيخف؟ … جرحنا بيلم ؟ .. بنضعف ؟.. بنقوى؟
أنا نفسي حفضل زي ما أنا ولا حتحصل حاجة توقعني ؟

<< للمنكسرة قلوبهم >>
رواية اجتماعية تحكي عن حياتنا البائسة..
اقتباس
الابحاث والدراسات بتتكلم عن مراحل الأنسان التكوينية من مرحلة الجنين لحد القبر
مراحل الأنسان المعاصر
انسان الكهف
مرحلة البشرية من الناحية العلمية ” الجسمانية ”
طب فين حياة الأنسان بشكل خاص ؟
بحلوها ومرها .. بمراحلها ..بموتها… بولادتها ..بكل حاجة بنعيشها فيها ..


الراوية هي عبارة عن ( دراسة على مجموعة من الناس )
منقسمة ل ثلاث أجزاء…

١قبل النهايات
٢
النهايات
٣_مابعد النهايات

أبطال الرواية… ” فيروزه ” شغلها ميديا وإعلام وبتعمل الدراسة التصويرية دي … عن مراحل حياتنا البائسه..

ابطال فيديوهات فيروزه
أيه ومؤمن .. فيروزه وباباها … آدم وساره … فادي وبناته …منه ومازن .. دكتورة شمس ..

المرحلة الأولي …قبل النهايات
فيروزه بتطلب من ابطالها .. فيديوهات لحياتهم اليوميه العاديه …
المرحلة التانية … النهايات
ابطال الرواية بيصوروا فيديو بيحكوا فيه عن شئ ما بعده حياتهم اتغيرت … والتطور الحادث في شخصيتهم

اقتباس
الحزن ان اخترته انت ب ارادتك مارست معه كل أنواع الخطيئة حتى انجبت منه رضيعاً أسود تحمله معك في كل مكان حين تقرر أنك لم تتحمل احتضان ذلك الطفل لأنه يكبر ، تتخذ قرارك بأن تتخلص منه ..لأن الحمل ثقل على ذراعيك..فترميه وتكمل طريقك سليماً..
أما إن اخترت الكريق الآخر وهو الغضب ، عليك أن تتحمل ما ستواجهه وايضاً ما ستفعله ..
ستغضب كثيراً حتى تشعل كل ماهو حولك ..وبالتالي سيشعر بالخوف كل من هو حولك من بشر أو حتى جماد


في مرحلة النهايات تناقش الكاتبة سلمى سامح شمس الدين عدة أشياء
الخذلان
منطق لو
يمكن

الخذلان الذي يأتي من التوقع …من الثقه الزائده في شخص ما ..
داء حياتنا التوقع … تتوقع رد فعل لشخص ما تجاهك ولا يحدث فتصاب بالخذلان..
تعتقد أنك تمثل شئ عظيم بالنسبة لشخص ما .. ويتضح العكس فتصاب بالخذلان…
تعتقد أنك آمن بصحبة فلان .. انه مصدر للسعادة او الحب فتتوقع منه الكثير والكثير … ولا يأتي الحدث على قدر التوقع.. فتصاب بالخذلان..

منطق لو ..
في الأحداث الحزينة في حياتنا نستعمل هذا المنطق احياناً.. في وقت البؤس تصبح الأفتراضات السمه الرئيسيه لنا
مثلها مثل النفس اللوامه
لو كنت عملت كذا مكانش حيحصل كذا ..
او لو عملت كذا كانت نتيجته حتبقى كذا ..

ويأتي من بعده << يمكن >>
يمكن .. تعبر عن الندم بشكل كبير .. عدم رضا وتقبل الواقع
افتراض حلول في وقت فائت ومتأخر ..
يمكن هي كلمة للأشخاص الذين يعيشون في الماضي ولم يستطيعوا الخروج منه ..
يمكن … تبرير للأخطاء بدل من التعلم منها واخذها دفعه قوية للمستقبل..

المرحلة الثالثة … ما بعد النهايات

المرحلة دي أبطال الرواية بيحكوا موقف آثر فيهم ..موقف خلى الدنيا تضحك لهم ..

اقتباس
مين قال النهايات بتكسرنا ..النهايات بتكون صدمة كأن حد بيلطشك بالقلم عشر مرات ورا بعض .. تتوجع ولا حتعرف تضربه ؟…


في هذه المرحلة الجملة الرئيسيه في الأحداث والمعبره عنها
《 لما الدنيا كرهتني هي قررت تحبني 》

تقوم الشخصيات في الرواية بتصنيف نفسها ( شخصيتها عن ماذا تعبر ) وماذا تعلمت مما حدث .. ما الشئ الذي آمنت به بعد النهايات ..

في هذه المرحلة (مرحلة التعافي والوصول للسعادة)
تطرح سؤال مهم عن السعادة

اقتباس
ماهي السعادة؟
هل هرمون يفرز في الجسم لنشعر بأن الكون يحبنا أم أن السعادة مجرد لحظات ضاحكة مؤقته..
من وضع مفهوم السعادة ؟
من أطلق على تلك اللحظة التي تضحك أنت بها “سعادة”
من قال انك شخص سعيد ؟…


ومن وحهة نظري أن السعادة نسبيه جداً … لم ولن نتفق عليها …
قد تكون سعادتي في وجود أشخاص ما … أو مكان ما
أو مواقف معينه تسبب لي السعادة ..
وهناك سعادة مطلقه … لا يكون لها سبب معين ..
بل هي قرار من ذات الأنسان ..
قررت أن أكون سعيد فمهما حدث سأفعل المستحيل للحصول على سعادتي … لن أدع أي شيء يعكر صفو سعادتي..
سأسعد ب أبسط الأشياء … سأفلسف كل شيء حتى أصبح سعيداً ..
لم ولن أقبل التنازل عنها…


رواية للمنكسرة قلوبهم … تكمن عظمتها في اسألتها وافتراضاتها
تجعلك تتقمص دور كل شخص في الرواية .. وتتوقع رد فعلك …
في نهاية الرواية أبطال حقيقين من أرض الواقع .. يتحدثوا ب اختصار عن ما فقدوا … وهل استطاعوا التعافي أم لا…

اعتقد أني وقعت في حب تلك الرواية بكل ألمها ووجعها ومواقفها واسألتها ..

شابوه سلمى سامح شمس الدين.. كل مرة بقرألك بكون مبهورة باللي بتقدميه..

1 Comment

  1. وهناك سعادة مطلقه … لا يكون لها سبب معين ..
    بل هي قرار من ذات الأنسان ..
    قررت أن أكون سعيد فمهما حدث سأفعل المستحيل للحصول على سعادتي … لن أدع أي شيء يعكر صفو سعادتي..
    سأسعد ب أبسط الأشياء … سأفلسف كل شيء حتى أصبح سعيداً ..

    إضافة .. أوقات وأنا بقرأ تحليلاتك بيدور فى ذهنى كلام بلاقيكى كاتباه بالفعل إنتى ازاى قريبة كدة من قلبى وفكرى .. صديقتى وأختى بجد انا فخورة بيكى ربنا يسعدك

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.