خيال…إيمان صلاح


….

خيال

كلما أمسكت برواية جديدة أراك وسط الكلمات، نعم هو أنت لا أعلم هل توحدت مع أبطال رواياتى، ربما يشعر الكتاب بألم قرائهم؛ فيجسدونك لى هناك ببعض الكلمات، أشعر بأن الأحرف تنبض، والذكريات تبعث للمرة الثانية.

تسرى الروح فى جسد الكلمات ومتن الجمل التى بدت لى أنها ماتت ما إن قرأتها إلا ووجدتها تنهض لى بماض مؤلم وذكرى نائمة لـأعوام.
لا أعرف لماذا توجهت إلى أدراج مكتبتى القديمة، التى كنا نجلس بجانبها ونرتدى أثواب الحب المزينة بلهفة اللقاء، كنا نأخذ الكتب ونقرأها ونرتشف القهوة.

وننعم برائحتها، لنا نفس الأنفاس ونفس مذاق قهوتنا، رحلنا عن هذا المكان الذى جمعنا منذ أعوام، لكن قدمى ذهبت بى لهناك.
أزحت بثرى أعوام وأعوام، عالق هو ثرى ذلك العمر بالكتب وبقلوبنا أنا وأنت.
أدرك جيدًا أننى يسكننى هذا الشيء…
ربما يدعى حنين.
#إيمان_صلاح

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.