سلسلة الأساطير…2 الحن والبن والجن (أسطورة ماقبل الخلق)….محمد عمر محمد


الحن والبن والجن (أسطورة ماقبل الخلق)

قال تعالى (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ)
الآية الكريمة تدل على أن الله جل وعلا جعل هذا الإنسان وهو آدم عليه الصلاة والسلام خليفةً في الأرض عمن كان فيها من أهل الفساد وعدم الاستقامة، وقول الملائكة يدل على أنه كان هناك قوم يفسدون في الأرض فبنت ما قالت على ما جرى في الأرض، أو لأسباب أخرى اطلعت عليها فقالت ما قالت، فأخبرهم الله  بأنه يعلم ما لا تعلمه الملائكة، وأن هذا الخليفة يحكم في الأرض بشرع الله ودين الله، وينشر الدعوة إلى توحيده والإخلاص له والإيمان به، وهكذا ذريته بعده يكون فيهم الأنبياء، ويكون فيهم الرسل والأخيار والعلماء الصالحون والعباد المخلصون إلى غير ذلك مما حصل في الأرض من العبادة لله وحده وتحكيم شريعته، والأمر بما أمر به، والنهي عما نهى عنه.
ونفهم أيضا من هذه الآية الكريمة ان هناك مخلوقات كانت تستوطن الارض قبل سيدنا آدم، و أن هذه المخلوقات كانت مفسدة و مسفكة للدماء.
كثير من العلماء ذكروا ان من سفك الدماء هم الجن و لكن ليس للجن دماء!

و قد تداولت العديد من الكتب العلمية و التفاسير حقيقة استيطان مخلوقات اخرى للأرض قبل بني آدم، فابن كثير يذكر في كتابه ( البداية والنهاية):

((قال كثير من علماء التفسير خُلقت الجن قبل آدم عليه السلام وكان في الأرض قبلهم الحن والبن فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم و أجلوهم عنها و أبادوهممنها و سكنوها بعدهم…))، ((البداية والنهاية لابن كثير)
ولكن هل كان هناك قوما يسكنوا الارض عرضت الكثير من القصص حيال هذا الامر ومن بينها قصة (الحن والبن والجن)

فمن هم الحن والبن ؟
هم خلق من خلق الله ليسوا من البشر ولا من الجن، وخلقوا قبل الجن واستوطنوا الأرض في أزمان غابرة، فقتلوا بعضهم بعضا، وارتكبوا المعاصي وسفكوا الدماء وعصوا الله، فسلط رب العزة الجن عليهم فقتلوهم وشردوهم ومزقوهم، بعد أن قامت معركة كبيرة على الأرض بين الحن والبن من جهة والجن من جهة أخرى وتقابل الطرفان في مواجهة عنيفة وحاسمة، انتهت بانتصار الجن على الحن والبن.

ومنذ تلك اللحظة غابت هذه المخلوقات ولا أحد يعرف هل تمت إبادتهم نهائياً، أم هربوا إلى مكان ما في هذا الكون، هناك من يعتقد أن يأ جوج و مأجوج هم أنفسهم الحن والبن، هربوا إلى جبال القوقاز بعد خسارة المعركة مع الجن .

ثم ظهروا بعد نزول البشر للأرض، وفتكوا بقبائل الإنس حتى جاء ذو القرنين وحجزهم خلف السد الذي شيده من الحديد والنحاس.. ويخرجون آخر الزمان تأكيد وجود مخلوقات قبل البشر حقيقة وجود هذه السلالة التي ذكرتها لا تتعارض (ما لم تكن تؤيد) الرواية القرآنية بخصوص ظهور مخلوقات قبلنا.

وهناك دلائل قرآنية لوجود الحن والبن
فحين أخبر الله ملائكته بأنني (جاعل في الأرض خليفة) قالوا عن سابق تجربة (أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء) وأتفق المفسرون على أنهم لم يكونوا من الجن، بدليل (يسفك الدماء) فهل للجن دماء..؟ يقول المؤرخ للمسعودي “خلق الله قبل آدم ثمانيا وعشرين أمة على خلق مختلفة”.. وذكر منهم

1- ذوات أجنحة وكلامهم قرقعة.
2- ما له أبدان كالأسود ورؤوس كالطير ولهم شعور وأذناب وكلامهم دوي.
3- ما له وجهان واحد من قبله والآخر من خلفه وأرجل كثيرة.
4- ما يشبه نصف الإنسان بيد ورجل وكلامهم مثل صياح الغرانيق.
5- ما وجهه كالآدمي وظهره كالسلحفاة وفي رأسه قرن وكلامهم مثال عوي الكلاب.
6- ما له شعر أبيض وذنب كالبقر.
7- ما له أنياب بارزة كالخناجر وآذان طوال.
وتحدث المسعودى وقال ان بعد ان عاشو 5000 عاما وان الجن منقسم الى 21 قبيلة وقاموا بتعين احد عليهم وهو شمائيل بن جن .
ولكن السؤال هنا كيف لمسعودى ان يعرف مواصفاتهم . قال تعالى( قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا ) ذكر الله تعالى كلمة نفر ولم يذكر أسما .

بعد انتصار الجن على الحن والبن في المعركة الكبيرة، استفرد الجان بالأرض وسكنوها لوحدهم، ومضت السنين، وبدل أن يداوموا الشكر للرب على ما أنعم عليهم من النعم، فسدوا في الأرض وتقاتلوا فيما بينهم وعاث الجن في الأرض الفساد وعصوا ربهم وابتعدوا عن طاعته..فأمر الرب جنوده من الملائكة بغزو الأرض لاجتثاث الشرّ الذي عمها وعقاب بني الجن على إفسادهم فيها، وغزت الملائكة الأرض وقتلت من قتلت وشردت من شردت من الجن ..

وفرّ الجن واختبأوا في الجزر والبحار وأعالي الجبال، وبنهاية المعركة وجد الملائكة صبيا صغيراً من الجن، لم يقتلوه بل أخذوه معهم وصعدوا به إلى السماء، فتربى مع الملائكة وكان يقلدهم في التسبيح والعبادة لله حتى غدا من أشد الملائكة اجتهادًا، وأكثرهم علمًا، وعبادة وتقديساً لله، فما من مكان بين الأرض والسماء إلا وسجد فيه، فأطلقت عليه الملائكة اسم عزازيل، وكان من أشرف الملائكة ومن رتبة أولى الأجنحة الأربعة، فصار أميراً لملائكة سماء الدنيا، هذا الصبي هو إبليس..! سنين مضت.

وأخبر الله ملائكته أنه سيخلق بشراً، فخلق آدم عليه السلام، وأمر الله الملائكة أن يسجدوا لآدم تشريفاً وتعظيماً له فسجدوا جميعًا، ولكن إبليس رفض أن يسجد، وتكبر على أمر ربه، فسأله الله -عز وجل- وهو أعلم: {يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي استكبرت أم كنت من العالين} فَرَدَّ إبليس في غرور: {أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين} فطرده الله -عز وجل- من رحمته وجعله طريدًا ملعونًا، قال تعالى: {فاخرج منها فإنك رجيم وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين}

فازداد إبليس كراهية لآدم وذريته، ووجد الملعون طريقة لإغواء آدم، فعصا آدم ربه، وهنا عاقب الله آدم بالخروج من الجنة والهبوط إلى الأرض، التي يسكنها الجن، ولم يستطع إبليس زحزحة آدم عن الأرض، لكنه نجح في إحداث فتنة بين أولاده بدأت بقتل قابيل لأخيه هابيل، وبعد موت آدم بفترة وعندما تكاثرت ذريته وشعر الجن أن البشر صاروا ينافسونهم على الأرض، ظهرت الجن عياناً للبشر، وجمع إبليس جموعه وأعد عدته للفتك بالإنس، ونشوة انتصارهم على الحن والبن تقودهم لمواجهة البشر ،وظهر من ذرية آدم رجل عظيم وقوي وهو مهلاييل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم هو من واجههم وانقذ الإنسان والبشر منه
لم يأت في الكتاب والسنة شيء يدل على أن قوما كانوا يسكنون الأرض قبل آدم عليه السلام ، وإنما الذي جاء في ذلك هو من أقوال بعض المفسرين من الصحابة والتابعين. تمت

مصادر:

البداية و النهاية – المجلد الاول – ابن كثير
الحيوان – الجاحظ
عرائس المجالس – ابي اسحق احمد النيسابوري المعروف بالثعلبي
أخبار الزمان ومن أباده الحدثان، وعجائب البلدان والغامر بالماء والعمران – المسعودي
اساطير و شعوب العالم – سامي ريحانا

تحليل وكتابة بقلم/محمد عمر محمد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.