لماذا الإنتحار ؟ … بقلم أسماء الألفي


لماذا الانتحار؟؟؟
هل فكر احدكم بماذا يشعر المنتحر ؟؟؟
تعتقدون ان اغلبنا يعرف هذا الشعور!!!
اكثر البشر فكروا في الانتحار ولو لمرة واحدة في احدى لحظات اليأس.
لكن و لله الحمد نتراجع، و ربما احدكم حاول، و لكنها محاولات فاشلة، و المقصود بالفعل ان تكون فاشلة، فقط لجذب الانتباه، تسول الاهتمام، البحث عن الاحتواء و الحنان.
لكن من قرر انهاء حياته و بصورة نهائية، و لا مجال لانقاذه و لا سبيل للنجاة
لن نعرف ابدا مدى الشعور باليٱس, والاحباط الذي وصل له!!
لن نستطيع أبداً أن نسامح انفسنا أننا تركناه يصل لهذة الحالة من الاحباط و الخذلان!!
الانتحار ليس اختيار، و لكنه حل وحيد امام المكتئب، حل و حيد أمام الشخص الذي يشعر بالغربة و هو وسط اهله و اصدقاءه!!
يشعر بالوحدة وسط زحام احبابه!!
و لكنه يفتقد الاحتواء
لا يجد الاذن التي تسمعه
ولا القلب الذي يشعر به
ولا العقل الذي يتفهم مشاكله
يتفهمها لا يفهمها فقط!!!!!
تفهم المشكلة اهم بكثير من فهمها
الاحتواء يا بشر!!!!!!!
الاحتواء هو علاج الاكتئاب
اللجوء الى الله اقوى علاج للأكتئاب، هذا لا جدال فيه ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
لكنه بالفعل حل صعب على الكثيرين؛ لان عدم زرع الوازع الديني بداخلهم منذ الصغر خلق منهم اشخاص صعب تطالبهم بالتدين فجأة على كِبر و هم في اسوء حالاتهم النفسية و العقلية.
صعب ان تقنعه و هو في حالة انهيار تاام – و هو في الاساس بعيدا عن الله – ان اللجوء الى الله هو الحل الوحيد، و تتركه و تنصرف عنه، و قد اثقلت كاهله بحمل اثقل مما يطيق؛ وهو ان الحل الوحيد لعلاجه صعب جدا عليه.
معناها انه لا امل لك في التحسن، و أن حالتك ستزداد سوءا، و انك هالك لا محالة.
ارجوكم …..ارجوكم
ابحثوا دائما بين اصدقاءكم، و اقاربكم عن من تغيرت طباعه، عن من تشعرون بحزنه يملىء قلبه.
ابحثوا عن من تجدون دموعه متحجرة في عينيه.
احتووا قلوبهم، و داووهم باهتمامكم، او توجيه من يهمه الامر، ولفت انتباهه لزيادة جرعات الاهتمام و الاحتواء.
لا تتهاونوا في هذه الامور!!!
و احذروا ثم احذروا بدلا من ان تحتوهم ان تجلدونهم بألفاظكم، و تتهمونهم بالدلال و عدم تحمل المسئولية!!
ولكن
عندما تظهر علامات الاكتئاب على احدهم
ابسط شيىء التوجه به للطبيب النفسي، او المسئول عن تعديل السلوك
و لكن لا تتدخلوا ابدا بجهالة فتدفعوهم لانهاء حياتهم !!
لكن ساعدوهم على ان يستعيدوا ابتسامتهمو، و ان يعودوا لطبيعتهم، و ان يحبوا حياتهم حتى بما فيها من ابتلاءات.
علموهم كيفية التقرب الى الله و حب الدين، و التدين منذ الصغر.
احموا قلوبهم،و عقولهم قبل فوات الاوان.
دمتم مطمئنين و مرتاحين البال.
..
أسماء الألفي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.