العائلة نوڤلا مسلسلة الجزء8هبة عبد اللطيف الاثنين والخميس من كل أسبوع


أنا آشميخ
آشميخ
آشمييييخ
هل سمعت هذا الآن.هل أيقنت بوجودي
اليك الأمر مختار عليه بطلاق مريم.أترك مريم وابنها
مختار لا يطلق مريم. عذبت مريم وآذيت ابنها
نظر الشيخ اليه قائلا لن يحدث ما أُرسلت من اجله الا بارادة الله وحده ايها الخبيث
لحظات صمت أحاطت الغرفه. هدوء قاتل وكأن على رؤوسنا الطير.لا اسمع سوى نحيب أمي وحوقلة أبي. وتنهدات زوجي الحزِنه
ذهبت في نوم عميق كأنني في كهف مظلم لأجدني في دائرة بها قفص حديدي يحوم حولها أربعة أشخاص كلهم يرتدون نجمات سداسيه كلا منهم يقف في جهة ما ينظر لي محدقا.وصوت ينادي من بعيد اخرجي.اهربي
لكن كلما حاولت هذا لكزني أحد الاربعه بعصاة يحملها.وكل لكزة تخرج مني آه مكتومة حتى استيقظت على ٱلام بانحاء جسدي
نظرت حولي لم اجد أحد بجواري.هممت لأجد أمي تقف في المطبخ وكأنها تطهو شيء ع الموقد.كانت الرائحه مثيرة للغثيان. ناديت عليها لم تلتفت
اقتربت منها اربت على كتفها.التفت الىّ لكنها لم تكن أمي بل كانت…..
التفتت لي أمي لكن لم تكن هى. كنت أنا ، اعتلت وجهي نظرة خوف.ظننت أن روحي تسحب مني. كان صوت شبيهتي يبكي قائلا انا تعبانه. وفجأة سمعت صوت أجش هو صوت آشميخ لكن داخل أذني يقول
سوف اصيبك بالجنون حينها سيطلقك مختار
هنا أدرت ظهري وأمي تنادي.مريم.مريم ماذا بكِ يا ابنتي
لم اتفوه بكلمه فلقد شارفت على الجنون. أنا لا اصدق ما يحدث لي ربما جننت حقا لا يمكن أن اصدق هذا الهراء. ثم هرولت لهاتفي واجريت اتصالا بنرمين صديقة عمري. طلبتها أن تحضر على الفور ، ما عدت احتمل ما أنا فيه
مرت حوالي الساعه وأتت نرمين. شابة في الثانيه والعشرون رشيقه بيضاء بضه يشع منها رحيق الانوثه.كانت هى صندوقي الاسود طيلة حياتي.معها كل اسراري التافهه.فما اعانيه اليوم هو تافه بجوار اعجابي بزميل دراسه او غضبي من فتاة تشعر حيالي بالغيره
اكتشفت مؤخرا ان هناك مصائب تذهب العقل
حضرت نرمين المشاكسة.لكن عندما نظرت في وجهي
وجدتها تبدلت ملامحها واصابها الحزن
ما الذي اراه يامريم. اين مريم الجميلة.لماذا وجهك اسود هكذا وشاحب
صمت ولم اجيبها.حتى دلفت لغرفتي واستلقيت بفراشي ثم أخذت في سرد ما حدث.كانت فاغرة فِيها ولم تنطق ايضا حتى قلت
نرمين اريد منكِ المساعده
قالت اكيد.
قلت أريد الذهاب لطبيب نفسي
قالت.ماذا هل جننتي.ألا تعلمين أنك بهذا تنعتين نفسك بالجنون وبشهادة طبيب. هل نسيتي أننا في قريه ولن يرحمك أحد.بل بهذا تثبتين كلام تلك الحيزبون سلفتك.انك تقدمين لها هذا على طبق من ذهب
ثانيا لماذا تستبعدين أن هناك سحر ونحن في ريف والجهل مدقع.والنساء تحارب بعضها بذلك
هل نسيتي قصة ابنة عمي التي قصصتها عليكِ من قبل ألم اخبرك أن جارتها سحرت لها بالمرض والعنوسه وهذا كله بأمر الله.هل نسيتي كم طرقنا ابواب الاطباء وجميعهم اقروا بعدم معرفة ماهي فيه
كانت تنزف من كل مكان في جسدها دون علم السبب وفي النهاية اخبرنا طبيب منهم ان نبحث عن معالج بالقرٱن لأن ما يراه ليس له تفسير. وبالفعل ذهبنا بها لذلك المعالج اكتشف السحر المدفون لها بالقبر
هنا شردت في كلمة القبر وتذكرت حلم الجري بالمقابر. حتى اردفت نرمين.
مريم عليكِ الاستعانه بالله. سؤال هل كنتِ مجنونة من شهور قبل زواجك ؟؟ هل حدث لكِ هذا من قبل في بيت أهلك ؟!
صمت لأن كلام نرمين أصاب كبد الحقيقة فعلا
بعدها تركتني نرمين وهى على وعد بزيارتي قريبا قبل انشغالها في التجهيز لعرسها فلم يبقَ عليه سوى شهر واحد.
مرت بعد ذلك عدة اشهر في هدوء. انتظمت في الصلاة بعد أن كنت تركتها فور تعبي هذا. وكانت هناك حالة غريبه من الهدوء ظننت أنني تخلصت من السحر والشيطان آشميخ.حتى حان موعد وضعي. قبلها باسبوع عاودتني الكوابيس مرة أخرى.وجدتني أخطو بين أكفان موتى ولا أستطيع الخروج من المقابر.
هنا قمت من نومي في هلع ، لقد عدت لدائرة الظلام مرة أخرى. لقد ظننت أنني تخلصت من هذا.
لم أخبر مختار ولا أمي وكنت أعد ليوم استقبال إبني البكر كريم. أخبرتني الطبيبه باستحالة الولادة طبيعي لذلك سأخضع للجراحه. استودعت نفسي عند خالقي وبالفعل وضعت طفلي.لكن ابني كان ليس كغيره من الاطفال. كان يصرخ دوما ولا يكف عن الصراخ. ظننت ان هذه طبيعة الاطفال كما قالت أمي
عدت لشقتي وزوجي يحمل ابننا كريم وأمي معي. طرق الباب فوجدنا سلفتي الكبرى أتت للتهنئة وكانت تملأ الشقه بصوت زغاريدها. تعجبت من أمرها فأنا أعلم ما يضمره قلبها لكن كنت أكذب حدسي دائما.اقتربت مني وهى تمسك برغيف خبز وسكين صغير ثم قالت
خذي ضعيهم تحت وسادتك.
نظرت بدهشة مفرطة لما اضع رغيف خبز وسكين تحت وسادتي انا وطفلي
ابتسمت.. لأنك انجبتِ ذكر. واختك من الجن انجبت أنثى وهذا يمنع عنك غيرتها
قلت ما هذه الخرافات لا اصدق فيها ابدا
غضبت سلفتي وقالت انا خائفه عليكِ وعلى ابنك فهو مثل ابني.وتعودنا هذا من جدودنا ثم همت ووضعت ما تحمله تحت وسادتي
لا اعلم حتى الآن كيف كنت عاجزه عن ردعها.لكن هذا ما حدث.
تلك الليلة حدث ما لايصدقه احد. حاولت النوم وعندها التفت أنظر لكريم فاذا بي ارى وجه ابني مخيف كما حدث سابقا مع مختار
هربت فزعة وأنا لاأصدق ما أرى.
ثم خشيت على ابني فعاودت وأنا أردد آية الكرسي.لا اعلم كيف استجمعت شجاعتي وقفزت فوق الفراش والتقطت ابني وخرجت مسرعة من الغرفة
لم أخبر احد حتى هذه اللحظة بما حدث
في اليوم التالي عاودتني الكوابيس وكأن هناك من يريد خطف ابني.امرأة ضخمة جدا لكن ملامحها لي كانت تقترب وأنا ابتعد
تمد يدها.وأنا اخفي ابني
قمت من النوم اتصبب عرقا ووجدت كريم يصرخ. حاولت ارضاعه لكن للاسف جف ضرعي فجأه
كيف حدث هذا لا اعلم ؟!
اتصلت بطبيبتي وأخبرتها فاندهشت
قائلة ألم ترضعيه منذ ثلاثة أيام وكان هناك لبن في صدرك.قلت نعم
قالت.لاتقلقي وطلبت أن استعين ببعض الحبوب المدرة للبن.بالفعل استعنت بتلك الحبوب مع مشروب الحلبة بعسل اسود كما قالت أمي انها وصفة الجدات
لكن عجبا لم يفلح هذا.ولم يعد بصدري ما يحمي ابني من جوعه وهنا لجأنا لارضاعه صناعي.نعم كان هذا بداية الخبث والظلم
فما علمته بعدها أن سلفتي وضعت رغيف خبز وسكين عليهما سحر وهذا ما جعل ابني لايكف عن الصراخ وجعل ضرعي يجف
هل كانت تخطط للانتقام من رضيع مسكين ؟؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.