أغلق الباب في غضب مرتين الكاتب عصام أمين


اغلق الباب في غضب مرتين

عصام امين
آه لو قبلة من حسنية هكذا قال عماد لنفسه فحسنية تقطن بجوارهم وقد حباها الله بجمال ساحر فتان يخلب الألباب ورغم ذلك فهي تقيم بمفردها في الشقة المجاورة لهم فزوجها كان كثير السفر والترحال طلبا للمال حتى يقوي على مواجهة ما يقابل من مطالب الحياة لكنه كان كالطير المهاجر فسرعان ما تجده عائدا الي عشه ورغم عشقه لها إلا أن ثلاث سنوات كاملة مرت منذ آخر زيارة له والتي انتهت بشجار عنيف بينهما ومن ساعتها صارت حياتها مادة خصبة للشائعات فهناك من قال بأن سبب الفراق هو أن الطبيب أخبرهما بأنها غيرها قادرة على الإنجاب وآخر افتي بأن شقتها تكون مهدا لأنصاف الرجال الذين يأتون لإفراغ شهواتهم
إنها راقصة بل هي ساقطة لا أصل ولا فصل لها وكثير من الحكاوي والأقاويل لكنها والحق يقال اخرصت الجميع بإحترامها ولكن الهجر جعل نيران الشائعات تكويها مرة اخرى
ظل عماد يراقبها طوال الليل ممنيا نفسه بقضاء لحظات من المتعة الحرام وهو يتذكر ترددها علي منزلهم كل فترة من الزمن ليكتب لها خطابا لزوجها فقد كانت لا تعرف القراءة والكتابة كما لم يكن في هذا الوقت قد ظهر الهاتف الجوال كل ذلك يتم في وجود والدته التي ذهبت لزيارة أخواله لقد صار الأمر مهيئا له لكنها لم تأتي سيصبح من الحماقة أن يذهب إليها فجأة رن جرس المنزل إندفع مسرعا كالسهم صوبه وهو يفتحه في لهفة وقد تلاعبت الرغبة به وجد أمامه شحاذا مهلهل الثياب يسأله الإحسان أغلق الباب في غضب وعنف وهو يقول :حسبتك حسنية أيها الغبي
جلس على أريكة تتوسط المنزل وهو يزفر في غضب
رن الجرس مرة اخرى فقال في صوت خافت :لا يوجد لدى ما أعطيه لك إذهب أيها الغبي
صمت رنين الجرس بعد أن ظل فترة طويلة يرن في إلحاح دفعه الفضول للذهاب إلى الباب والنظر من كوة سحرية ليلقي نظرة ليتأكد من أنه كان نفس الشحاذ لم تكن الصورة واضحة فتح الباب في هدوء نصف فتحة رأها تدلف الي شقتها وهي تغلق الباب خلفها
اذا كانت هي التي رنت الجرس ومرة أخرى أغلق الباب في غضب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.