“القلب للقلب يميل ” خاطرة بقلم إيمان عبيد


هل القلب للقلب يميل ؟

هل لي في قلبك مثل ما لكي في قلبي⁦؟

هل نَبضَ قلبك بإسمي ذات ليله مثلما ينبض قلبي بإسمك كل ليلة ؟

هل أستطيع ان اعترف لكي بما حل بي ؟

هل هذا من حقي أم أنه مستحيل؟

هل يمكن أن تقولين لهذا المستحيل أن يتلاشي ويصبح غير مستحيل ؟

كيف ستقولين وأنتي بما حل بي لا تعلمين
أم أنك تعلمين ولا تكترثين
أم أنك تكترثين لكن لا تعبرين
لا أعلم حقا بما تشعرين
لا أعلم شئ سوي أنني احببتك ولا أريدك تبتعدين
فهل ياسيدتي بوصلك تسمحين ؟؟
هل تقبلين بلقاء في الحلال عن قريب؟
⁦❤️⁩⁦❤️⁩⁦❤️⁩⁦❤️⁩
نعم يافارسي أقبل فكيف لا أسمح وقد قتلني الحنين
كيف أبتعد وقد انتظرتك شهوراً وسنين
كنت أظن أن قلبي وحده في حبك سجين
واليوم أدركت أن القلب للقلب يميل

⁦✍️⁩ايمان_عبيد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.