“رؤية في أصناف البشر” بقلم الكاتبة أسماء الألفي


كثيرون من يخلطون بين أنماط البشر
لا يستطيعون التفرقة بين من يسيء و نواياه خبيثة و هو يسيء التصرف عمدا و حقدا و حسدا،
و بين من يسيء ونواياه طيبة؛ لكنه لا يحسن التصرف لقلة وعي أو ربما غباءا منه .
فيظهر للأسف عكس مايريد، ودائما ما
يشعر بالندم على تسرعه.
هناك فرق كبير بين الشخصيتين


** الأول يجب أن يخرج من حياتك فورا و تقطع أي صلة تربطك به لأنه لن يجلب لك سوى الحزن و الندم دائما.


** الثاني مسكين يتعذب بغباءه أكثر منك…يقتله الندم كل لحظة على إساءته لمن يحب
لا يجب هجره اعو طرده من حياتك إلا بعد أن تستنفذ معه كل طرق الإصلاح والتقويم لأنه حقا يحتاج إليك.


** النوع الثالث و هو أخطرهم و أخبثهم….. هو من يحسن التصرف لتثق به لكن حقا نواياه خبيثة و لئيمة يتوغل داخل حياتك ليعرف نقاط ضعفك حتى اذا اراد لدغك فعل ذلك في مقتل….و أغلب البسطاء لا يكتشفون حقيقة هذه الشخصية الا بعد اول لدغة وربما تكون قاتلة ولا شفاء منها
إحذروهم و ابتعدوا عنهم لكن لا تقاطعوهم، وتجنبوا ان يعلموا عنكم اي شيء.و حاولوا ان تعلموا عنهم كل شيء لتأمنوا شرهم.
** النوع الرابع وهو أندرهم وجودا هو من يملك نوايا طيبة للجميع و يحسن التصرف و لا يسيء الا للتقويم و العلاج هو ذكي وواعي لا يتم خداعه بسهولة و لا يحب ان يخدع احد حتى لو للخداع ضرورة. هذا من سيكون اضافة حقيقية لحياتك، تستطيع ان تٱخذ منه النصيحة و انت مطمئن، و تأكد انه لن يفتي فيما لا يعلم ، لكنه سيوجهك للطريق الأصلح لك حسب ما يعرفه عنك، فلا تخدعه لأنه سيعلم ووقته تكون خسرته للابد.
افتحوا عيونكم وعقولكم و أدركوا جيدا مع من تتعاملون ، لا تعطوا ثقتكم كاملة لاحد مهما كانت درجة القرب، توخوا الحذر، وخافوا على انفسكم، و حافظوا عليها ؛ لانها غالية و عزيزة، ولا يحق لاحد ان يجرحها او يستغلها، و إن لم تحافظ عليها و تقدرها لن يحافظ عليها أحد و لن تجد من يقدرها.
دمتم سالمين و آمنين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.