العائلة نوڤلا مسلسلة الجزء9هبة عبد اللطيف الاثنين والخميس من كل أسبوع


فما علمته بعدها أن سلفتي وضعت رغيف خبز وسكين عليهما سحر وهذا ما جعل ابني لايكف عن الصراخ وجعل ضرعي يجف
هل كانت تخطط للانتقام من رضيع مسكين ؟؟
بعدها كانت حياتي كئيبه.شعرت بالنفور من مختار بل كرهته دون سبب
تركت العبادات.صلاة ،قرآن او أي ذكر
كنت انفر من صوت الآذان وهو ينطلق من المسجد المجاور
حتى تلك الليله التي عاد فيها ذلك الشيطان
كان مختار يستلقي بجواري.كان يقترب مني كزوج وزوجه واذا بي أصرخ عندما وضع يده على جسدي وينطلق صوت آشميخ
ابتعد عنها لا تلمسها والا خنقت لك ابنك
هنا وجدت كريم يصرخ ولا يكف عن الصراخ بينما ابتعد عني مختار والتقط ابنه وخرج مسرعا من الغرفه بينما كنت وحدي
انظر حولي وكأنني في عالم آخر حتى……
حتى وجدتني اقع في اغمائه طويلة لم أعلم كم مضى علىّ في هذه الحال ، وعندما أفقت وجدت أمي تحمل كريم بينما أبي ومختار يتهامسان فيما بينهما ،حتى تسللت بعض الكلمات لأذني
لابد أن ٱجد معالج آخر فالشيخ لم ينهي المأساه كما ترى يا عمي. لن نظل هكذا.ان حياتي على وشك الخراب ولا اعلم كيف ننتهي من هذا ؟؟
كما تريد يامختار أنا لايهمني شيء سوى شفاء ابنتي
مرت علىّ عدة ايام لا جديد فيها وانا في بيتي لم اغادره بينما ابني كما هو لا يكف عن الصراخ. حينها أصابني عرض جديد.ألم بالرأس صداع بشع لا يهدء مهما اخذت له من مسكنات. حتى وصلت لاخذ ابر بدلا من الحبوب وايضا لا جدوى من الدواء. كان هناك كمن يمسك بأوردة المخ يضغطها وانا أصرخ. اهملت بيتي وزوجي وطفلي
ظللت حبيسة الشقة كرهت الخروج.واذا اجبرني مختار كنت اجد ثقلا في قدمي وعنقي وكأنني مقيدة باغلال تسحبني للداخل
تزايد النفور من مختار حتى كانت هذه الليلة المظلمة
تأخر مختار بالخارج للعمل وأمي وأبي عاودا للمنزل. وجدت نفسي وحدي وكانت تلك فرصة لن تفوت على آشميخ بالطبع. الاضاءة في شقتي فقط اغلقت تلقاء نفسها. قمت اتحسس في الظلام وكريم على كتفي لم يكمل شهران. وصلت لكشاف كهربائي وانرته بعدها جلست لأسمع صوت طرقات مرعبه تأتي من الحمام. كنت احتضن ابني وابكي. كنت اردد ما احفظه من آيات القرآن.والطرق يزداد جدا
ظللت على هذه الحالة حتى صمت الصوت وعادت الكهرباء وحدها.لم افكر ان اطلب المساعدة من احد في بيت العائلة.لم اريد أن يرى احد ضعفي هذا
هنا كانت النقطة الفاصلة في حياتي انه الخوف نعم الخوف.عندما تجاسرت على نفسي ومكثت بالظلام كنت في اختبار حقيقي اما ان اواجه آشميخ أو تنهار حياتي.
نهضت وقد نام ابني وحده لأول مرة منذ وقت طويل. ثم هرولت للكاسيت ووضعت شريط خاص فيه سورة البقرة. ثم هممت بالذهاب للحمام.نعم ذهبت ودلفت ثم قمت بالوضوء وخرجت
هنا سمعت صوت الطرقات عاد لكن كان بقوة اكبر وشعرت كمن صفعني على وجهي فجأه
الم ينتشر بنصف وجهي الايسر.عيني لا استطيع فتحها. ذهبت بالفعل وامسكت بالمصحف.فتحته على سورة الصافات
القرآن يصدح من الكاسيت وانا اقاوم واذا بي اجد صفحات المصحف بيضاء. نعم بيضاء دون كتابه
حاولت القراءة من ذاكرتي لم استطيع.عقلي مشتت ونسيت كل شيء
هنا وجدت فمي وقد اصابته الشلل.ذهبت للمرآه ،رفعت عنها الغطاء لأتلقى الصدمه. وجهي اصابه شلل في النصف الايسر. لساني عجز عن النطق
جلست ابكي وابكي انظر لسقف الغرفه انادي ربي لماذا يحدث لي هذا ؟ماذا جنيت ؟؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.