دلال امرأة….حوائيات3…الكاتبة عفاف سعيد الأحد والأربعاء من كل أسبوع


حوائيات ….للكاتبة عفاف سعيد

دلال امرأة
رمقته زوجته بنظرة تحمل في ظاهرها الغضب وفي باطنها الدلال – هل ستنام الآن هز رأسه باستسلام – نعم؛ كعادتي كل يوم رفعت حاجبها وزمت شفتيها وقالت – انتظرني نصف ساعة فقط لأنهي واجبات ابننا – عندي عمل صباحًا؛ سأنام في نفس وقتي اليومي؛ ما الجديد اليوم؟ زادت حدتها وبدا امتعاضها على شفتيها – ألا تدري ما الجديد؟ – لا نكست رأسها ثم قالت بطفولة – جاء الشتاء؛ وأنت تعرف أن أصابع قدمي تتجمد؛ فيمن سأدفاها إذا ذهبت للنوم قبلي الارهاق يلتهمه؛ عينيه ذهبت للنعاس قبل جسده – ليس اليوم؛ لن انتظر تركها للغيظ يفترسها؛ جال في راسها الصغير كل خاطرة وشك؛ بدءًا من هل يمكن أن يكون قد كرهها وأحب غيرها؛ نهايةً إلى لزوم طلب الطلاق؛ مرورًا بلعنة جفافه العاطفي وتجمده الرومانسي وتحجره الإنساني؛ فرت من عينيها دمعتي حسرة على حظها؛ أنهت واجبات ابنها وأدخلته سريره؛ دخلت غرفتها بحذر وتمددت في بقعتها من الفراش؛ تنهدت تنهيدة ثقيلة بحجم الضيق القابع على صدرها؛ رمقته بطرف عينيها وهي تستمع لصوت غطيطه؛ إلا أنها لمحت اسنانه البيضاء تبتسم في الظلام؛ وشعرت بقدميه الدافئتين تمتد نحو قدميها المثلجتين وهو يهمس – سبقتك لأدفأ لكِ قدمي أدفأ قلبها فادفأت له عمره بأكمله .❤

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.