عالم جديد الجزء الثالث أحمدمحمد مغاوري قشوة الخميس من كل أسبوع


الفصل الثالث
معمل الكيمياء ..
التجربة قد طالت معي للغاية ، والفتاة بجانبي قد انتهت من التجربة عند منتصف السحاحة حيث أعادت التجربة مرة أخرى للتأكد وأخذ القيمة المتوسطة للقيمتين ، وأنا لم أصل بعد لمنتصف السحاحة في تجربتي الأولى ، وقد تعبت يدي من رج الإناء المخروطي ، فتوقفت عن الرج وأغلقت صنبور السحاحة ، والتفت للفتاة قائلا لها :
– هو التركيز القاعدة طلع معاكي كام ؟
ردت الفتاة وهي تعبث بألتها الحاسبة :
– التجربة الأولى طلع ب 13 .
– فينولفثالين ؟
– أه .
– طيب شكرا .
وكتبت في ورقة الاجابة أن تركيز القاعدة معي هو 6.5 حيث إذا زاد الوقت الذي تتفاعل فيه القاعدة مع الحمض قل التركيز القاعدي ، وإذا انتهت الفتاة قبلي بنصف مقدار من الحمض ، فهذا يعني أن تركيز قاعدتها أعلى من تركيز قاعدتي بالنصف أيضا ، كلام صعب فك طلاسمه أعلم ، ولكن يجب أن أذكره ، وأنهيت ترتيب أشيائي ، وقدمت ورقة الإجابة للمعيد الواقف يرقبنا ، وخرجت أحمد الله على أن تلك الساعة الغير مفهومة قد مرت بسلام ..


معمل الكهربية بكلية الهندسة ..
التفت رفاعي لزميله يسأله :
– إحنا بنعمل إيه هنا ؟
– علينا امتحان شفوي كهربية .
– إزاي ؟
– إزاي إيه يا ابني متقلقش هيسألك سؤال سهل .
دخل الدكتور ، وجلس على المكتب المواجه للطلاب أمامه الذي امتلأ بالأجهزة ، وأمسك بقائمة الاسماء ، ونادى :
– محمد رفاعي عطية .
وقف رفاعي ، وتقدم نحوه ، والرعب يملأه ، فقال له الدكتور :
– وصل الجهاز اللي قدامك ده يقيس لي الجهد بين طرفين نص الملف ده .
وأعطاه المف النحاسي ذو الثلاث فتحات ، أخذه رفاعي وأمسك بجهاز القياس المتعدد ، وجاء ليوصله بالملف ، ففهم أن نصف الملف يحدد عن طريق فتحتين متتاليتين بالملف من الثلاثة ، فقام بتوصيل سلكين بهما يربطانهما مع الجهاز ، وجاء ليضبط الجهاز على علامة الجهد التي يتذكرها من درس الفيزياء للثانوية العامة ، فضبطها ، وجاء ليشغل الجهاز ، فلم يعمل ! فسأل الدكتور :
– حضرتك الجهاز مش شغال !
– ليه يا باش مهندس ؟
– معرفش .
– اقلبه كدة .
قلب رفاعي الجهاز ، فوجده بدون بطاريات تشغله ، فقال له الدكتور :
– خلاص يا محمد روح انت .
وذهب رفاعي من أمامه والذهول يكاد يفتك به ..


كلية العلوم ..
– أشرف الصعيدي فين ؟
هكذا سأل الدكتور في تلمدرج الممتلئ ، فرفع الصعيدي يده قائلا بصوت عال :
– أيوة حضرتك أنا هنا .
– طب تعالى عشان تمتحن ..
– حضرتك فيه لبث في الموضوع أنا مش هنا أساسا .
يغضب قال الدكتور :
– انت هتستعبط .. هتيجي تمتحن ولا أديك صفر ؟
مستسلما وقف الصعيدي واتجه نحو الدكتور قائلا :
– خلاص حضرتك جاي ..
وقف الصعيدي أمام الدكتور ، فسأله الدكتور :
– قل لي .. تفاضل أم أحمد يدينا إيه ؟
باستنكار قال الصعيدي بصوت أخنف :
– إيه ده يا دكتور ؟!
– طب خلاص امشي .. اللي بعده ..
ودون الدكتور درجة الصفر في الكشف أمام الصعيدي المذهول بشدة ، ووقف الصعيدي بعيدا .. ونادى الدكتور :
– عبدالرحمن ياسر .. تعالى لي ..


دخل سيد محمود منزله بشبرا ، فألقى السلام على والده ، ودلف لغرفته ، فألقى حقيبته على الكرسي أمام المكتب ، ونظر للمكتب ، فارتعدت فرائصه عندما وجد تلك الجمجة البشرية موضوعة على المكتب تنظر إليه فاتحة فكيها ، فصرخ بأعلى صوته :
– إيه ده ؟!
دلف عليه والده قائلا :
– فيه إيه يا سيد ؟
أشار سيد للجمجمة قائلا :
– مين جاب دي هنا ؟
– مش إنت رحت إنت ومحمد عصام ترب شلقان وجبتوها من المقبرة ..
– أنا ؟!
– أيوة إنت .. إهدى كدة مالك ؟
تمالك سيد نفسه ، وقال :
– لا خلاص أنا كويس .. أصل عندي صداع ..
تركه والده ، وجلس سيد أمام الجمجمة ينظر لها محدثا إياها :
– الظاهر كدة إن الدنيا خربانة النهاردة .. مش كدة ؟


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.