ندوة أون لاين اعرف كاتب حازم إسماعيل السيد إعداد نهاد كراره




 

ندوة أون لاين …اعرف كاتب برعاية جريدة الفكر
الحر
كل ليلة باذن الله سنتكلم مع كاتب ونحاوره
والليلة حوارنا مع كاتب مميز
👇👇👇

الأستاذ حازم قدم لنا تعريف عن شخصك بصفة عامة عملك و بلدك وتاريخ ميلادك ليستطيع القراء التعرف عليك…

1- أنا حازم إسماعيل السيد عفيفي أكتب اسمي الثلاثي وأحيانًا أكتفي بالأول والرابع حازم عفيفي، مواليد القاهرة 10/7/1971م، خريج كلية الآدب جامعة عين شمس قسم اللغة العبرية وآدابها بتقدير جيد الثالث على دفعتي عام 1993م، ودبلومة الدراسات العليا في الترجمة الفورية اللغة العبرية بتقدير جيد جدا الأول على دفعتي عام 1998م، عملت فترة قصيرة في الترجمة في مكاتب للترجمة لكني لم أستمر بسبب ضعف المقابل المادي، لكني أعتبر الترجمة لها دور مؤثر في اتجاهي للكتابة حيث كنت فيها متميزًا. أعمل أخصائي مكتبات خبير بمدرسة للمكفوفين منذ عام 1995م، وحصلت على بعثة التربية الخاصة لتوجيه وتعليم المكفوفين بتقدير امتيار الأول على دفعتي عام 2008م.

2- بدأت الكتابة في اتجاه علمي حيث كان اهتمامي منصبًا على كتابة موسوعة في علم الحيوان لأني أعشق القراءة في عالم الحيوان وقد انفقت نحو 15 عامًا أجمع المعلومات ونحو خمس سنوات وانا أكتبها حتى خرجت بعمل موسوعي ضخم لكني لم أنشره، وقد أفادتني دراستي حتى المرحلة الثانوية في صياغة اتجاهي العلمي، ثم اكتملت لي الناحية الأدبية بدراستي في كلية الآداب، وأول مؤلفاتي كان عام 1999م بكتاب عن المحميات الطبيعية في مصر، وكان اتجاهي في الكتابة الأهم هو الكتابة الدينية وفي التاريخ الإسلامي ونشرت سبعة كتب موسوعية، منها موسوعة مكونة من عشرة أجزاء عن حرب أكتوبر وأبطالها، وموسوعة من جزئين بعنوان الشباب صناع الحضارة، وكتبت في مجال علم النفس التربوي والدراسات الإنسانية والاجتماعية أربعة كتب، منها ثلاثة كتب في تربية الأطفال، بالإضافة إلى كتب علمية وثقافية بلغت ستة كتب، ومن أهم المجالات التي أحب الكتابة بها مجال الكتابة للأطفال فقد نشرت 12 موسوعة وكتاب تتكون من 133 جزءًا، حيث أكتب وأرسم، ورسمت بها نحو 200 لوحة، ولدي موسوعات وكتب لم تنشر بعد فيما يخص كتب الأطفال، والموسوعات الدينية والتاريخية، كما تم اختيار 124 كتابًا في قائمة الوزارة لتزويد مكتبات المدارس، فيما بين أعوام 2006/2007م- 2018/2019م كالآتي: المرحلة الابتدائية 60 كتابًا، والمرحلة الإعدادية 56 كتابًا، والمرحلة الثانوية 8 كتب. ومنذ نحو 10 أعوام بدات أقتحم مجال الكتابة الأدبية فوضعت كتابًا في القصة القصيرة أفادني كثيرًا في اشتغالي بالكتابة، وكذلك كتابًا في النحو، وآخر في قواعد الإملاء، وموسوعة للأطفال من كتابتي ورسومي في النحو المبسط للأطفال، وهذه الكتابات كلها ضمن قائمة تزويد المكتبات بوزارة التربية والتعليم، وقد زاد هذا من انتشار كتاباتي، فلله الحمد لا توجد مدرسة في محافظة من محافظات مصر إلا ولي كتاب أو قصة بها، إيمانًا مني بأهمية الطفل وضرورة تثقيفه في رفعة شأن الثقافة والأدب، فهم ذخيرة المستقبل، وبهم تنهض المجتمعات، ومؤخرًا قدمت للمكتبة العربية روايتي الأولى كسرى الأخير، كما قدمت كتاب ثقافي أدبي وعلمي عن عظماء نوبل صدرا العام الماضي وشاركا في معرض القاهرة للكتاب وكثير من المعارض الأخرى، ولي روايتين غيرها وعدد كبير من المجموعات القصصية أعكف حاليًا على إعدادها للنشر.

3- كم استغرق آخر أعمالك في الكتاببة؟
– استغرق آخر أعمالي في الكتابة وكانت روايتي الأولى فترة لا تقل عن سنتين في التحضير والكتابة والمراجعة، أما كتاب نوبل فقد أنجزته في فترة قياسية، لكن ذلك لم يأتي على قيمة مضمونه، ولله الحمد.

 

4- هل تعتقد أن كتابة رواية في مدة قصير كشهر مثلا او أسابيع شيء جيد؟ وهل يجعل ذلك العمل جيد أم رديء أم ليس له علاقة
– أرى أن محتوى الرواية والتجهيز والشروع في كتابتها وصياغتها بالصورة التي ترضي الكاتب ليس لها مقياس من الوقت محدد، وإن كنت أرى عدم التعجل وضرورة التأني واستيفاء والوقت والجهد والإعداد والمراجعة بصورة تامة كاملة حتى يخرج العمل في صورة ترضي الكاتب، والناشر، والقارئ..

5- ماهي الصعوبات التي واجهتك في بداياتك لنشر أعمالك وماهي الصعوبات الحاليه وماهي تحربتك مع دور النشر بوجه عام.
– بالتأكيد من صعوبات النشر التي واجهتني قناعة الناشر بقلمي، لأنني لم أرض بالنشر في مقابل دفع المال، ليس بسبب ضيق ذات اليد فقط والظروف المادية، وإنما للبحث عن من يقتنع بقلمي ويقبله وينفق عليه، لأني كذلك أؤمن بالتخصص فالكاتب كاتب والناشر ناشر، وللأسف يفتح نشر الكاتب على نفقته الخاصة أمام بعض دور النشر الصغيرة مجالا لتقديم أعمال سيئة، والحقيقة أنني وفقت حين التقيت بناشر في دار نشر محترمة قام بالإنفاق على العمل واقتنع بقلمي، ولم أصدافه إلا من مدة قصيرة لذا تأخرت في النشر سنوات، ولا تزال لي أعمال قصصية لم أنشرها وأسعى إلى نشرها الآن.

6- متى بدأت رحلتك الإبداعية حدثنا عنها! لماذا تكتب؟ وهل كتاباتك موجهة لفئة معينة من القراء؟
– بدأت رحلتي في الكتابة منذ 21عامًا كتبتُ في مجالات علمية وأدبية وثقافية ودينيية وتاريخية، واول مشاركة لي في معرض الكتاب كان عام 2000م بكتابين إسلاميين، وكتاباتي موجهة للصغار والكبار، وأحمد الله أنني أكتب في مجالات شتى علمية وأدبية، ولمراحل عمرية مختلفة، وتخاطب كتاباتي ثقافات متعددة.

7- ما أحب فروع الأدب إليك هل تفضل كتابة الروايات أم القصص القصيرة أم ماذا؟
– الحقيقة أنني لا أستطيع المفاضلة بين القصة القصيرة والرواية، ولا أستطيب هذه المقارنة، وأحبهما معًا، وإن كانت الرواية صاحبة الإقبال الأكبر من دور النشر والقراء

.
8- ماهو تقييمك للوضع الحالي للثقافة في مصر وهل ترى من منظورك الأسرة المصرية تهتم بالثقافة أم فقط هو إهتمام بحت بالتعليم من أجل تجاوز مراحل الدراسة؟
– الحقيقة أن الأسرة المصرية ينقص كثير من أفرادها الوعي مما يؤثر على المواهب التي تبحث عن منفذ للظهور من بينها، فيفقدون القدوة من رب الأسرة الأب والأم والأخوة الكبار ممن لا يلتفتون إلى الثقافة والتشجيع، فالكبار يعملون ليتجاوزوا مشاكل الغلاء واحتياجات الأسرة، والصغار يقاسون من تكبيل المناهج الدراسية وقصر المعرفة والثقافة على المادة الدراسية، وللأسف أغلبها عقيمة تفتقد إلى القيمة ولا تحظى بشغف الطلاب فتنسى سريعا ولا يحتفظ منها بشيء..

9- هل أفادتك مهنتك في الكتابة أم لا ؟
– بالتاكيد فقد أفادتني الترجمة كثيرًا، وهو مجال من مجالات الأدب مغفول عنه، كما أن عملي كأخصائي مكتبات مكنني من القراءة والتزود بالمعرفة، وأتاح لي التعامل مع الطلاب والطالبات وخاصة منذ سنوات حين تم تنفيذ حصة المكتبة في المرحلة الثانوية، مع وجود حصص المكتبة في سائر المراحل الدراسية، وقد مكنني هذا من التواصل مع القراء، وصياغة عمل قريب من ذهن الطفل والشاب، الكبير والصغير.

10- هل لك طقوس معينة تقوم بها قبل أن تبدأ بالكتابة
– بالتاكيد كل كاتب له طقوس للكتابة في اختيار الزمان والمكان، وأنا من نوعية الكتاب الذين يجمعون من أسلوب نجيب محفوظ في تحديد وقت وماكن للكتابة، وأسلوب يوسف إدريس فأكتب بكثافة أكثر في الموقت والمكان الذي أحبه، ولا أنكر دور التشجيع في فتح نفسي على الكتابة، ولا أنكر روح التحدي الذي أتحلى بها، وغير هذا وذاك، فهناك قوة تتسلط علي لأكتب مهما كانت العقبات والصعوبات، وما أكثرها! فالكتابة روحي وأسلوب حياتي، وقد فرغت حياتي كلها لها وقصرتها عليها، فلم أرض بغيرها طريقًا، ضحيت في سبيل ذلك بكل شيء.

10- ماهي أمنيتك المستقبلية الأدبية?
– أتمنى أن أكتب وأنشر لأصل بكتاباتي للجميع، ليتم التعارف بيننا فقلمي سفير شخصي، وهو زادي في الدنيا والآخرة، وأن أكون نافعًا، وأن يرزقني ربي الإخلاص والقبول.

11- ماهي أعمالك القادمة في معرض القاهرة الدولي للكتاب2020؟
– رغم انتهائي من روايتي الثانية وامتلاكي لمجموعات قصصية كثيرة جاهزة للنشر، إلا إني قررت إعطاء الرواية مساحتها الكافية في النشر، لأنها تستحق أن تأخذ وقتها في النشر.

12- هل هناك عمل من أعمالك ندمت على طرحه وتمنيت تغييره ؟ وهل فعلت ذلك؟
– الحمد لله لم أندم مطلقًا على محتوى قدمته، ولكن كنت أتمنى أن أقدم بعض أعمالي السابقة بصورة أفضل من التنسيق والطباعة بشكل أفضل، وأتمنى أن أعيد نشر أعمالي القديمة من جديد حتى تستمر وتنتشر، وليس منها ولله الحمد عمل لا أشعر فيه بعدم النضج، لأني أخذت وقت كافي حتى بدأت أنشر، ولم أتعجل لدرجة أن أول عمل شرعت في كتابته نشرته بعد 18 عامًا، فأنا صبور إلى أقصى درجة، المهم أن يخرج العمل جيدًا، ولا أمانع أبدًا أن يخرج عمل لي حتى بعد موتي المهم أن يخرج بصورة جيدة.

13- ماهو السؤال الذي انتظرته ولم نسأله مع الإحابة عليه.
– سؤالي عن توصياتي لمواجهة المشكلة الثقافية في مصر والتي تتمثل في صعوبة النشر وعدم الإقبال على القراءة بالصورة الكافية، فتمر كثير من الأحداث المهمة في حياة الإنسان دون أن يستعد لها بالقراءة مثل الزواج والإنجاب والتزود في فروع علم النفس والعقيدة والدين والأخلاق، واستكمال الجوانب الثقافية في الدراسة المدرسية والجامعية، وأرجو أن تقوم الدولة بدعم دور النشر، وأمنيتي أن أكون في مجتمع يفرغ العلماء والأدباء للكتابة وأن تنفق الدولة عليهم، وتتولاهم وزارة الثقافة بالتشجيع والتقييم الأدبي والمادي، وقد شاركت من قبل في مسابقة وزارة الثقافة ولم تقدم الجائزة إلا للثلاثة الفائزين، ولم أُخطر بتقييم عملي وما يثبت لي أنه بالفعل قُرئ ولم يلق في النفايات، وأتمنى أن يسمح للمكتبات المدرسية بشراء الكتب لأن المكتبات لم تشتر مطلقًا العام الماضي لسحب الميزانية المخصصة لشراء الكتب لصالح الوزارة، فليس هناك أهم من القراءة!
-كلمة أخيرة لجمهورك ومتابعينك وأصدقائك الكتاب.
– أتمنى أن أكون قدمت نفسي بصورة تقربني من أصدقائي، وتؤكد على أواصر المحبة بيني وبين الكتاب والكاتبات فجميعنا رفقاء القلم، أضع تجرتي الذاتية نصب أعينكم، وأدعو الجميع للتمسك بالمثابرة والإصرار والصبر، وأرى أن الثبات على العمل رغم الصعوبات أكبر دليل على كونك كاتب جيد، لأن الكتابة قوة علوية تتسلط عليك وتدفعك على الكتابة كمن يتلبسه المس، فليكن ذلك بدافع قوتك وثقافتك وقيمك ودينك، فأنت تكتب والملائكة تكتب!
وأختم ببيت من تأليفي صدرت به أحد كتبي أقول فيه:
يا من قرأت لي ووعيت مقالتي
وتبينت للقلب منه معانٍ
ادعوا الإله برحمتيي إن
كفت الأيدي وأدرجت أكفاني

إصداراتي

 

أولاً: مجال اللغة والأدب:
– رواية “كسرى الأخير” صدرت عن دار غراب عام 2019م،
– قصة “عيوني زرقاء” عن دار نهضة مصر 2016م.
شارك بقصتين قصيرتين في عملين جماعيين: “بقايا أنثى” بدار كلمات عربية 2015م، و”عندما يسكت زوربا” بدار ضاد حصل عنها على شهادة تقدير 2015م، – كتاب في النقد الأدبي بعنوان “إبحار بين أوراق كتاب” عن دار الصحبة الثقافية للنشر الألكتروني،
– “فن كتابة القصة القصيرة” طبعتان: الأولى 2015م، والثانية 2019م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “قواعد النحو العربي” عام 2015م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “قواعد الإملاء” عام 2019م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “دائرة معارف الحيوان العلمية” (جزءان) عام 2015م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “سلسلة مبادئ النحو العربي للأطفال” (12 جزءًا) (كتابة ورسوم) عام 2015م عن دار الفرسان بالقاهرة.
ثانيًا: مجال التاريخ الإسلامي، والكتابات الإسلامية والتاريخية:
– “هؤلاء أنزل الله فيهم قرآنًا” طبعتان: الأولى عام 2001م، والثانية 2019م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “كرامات أولياء الله الصالحين” طبعتان: الأولى عام 2003م، والثانية 2010م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “قناة السويس” عام 2006م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “عبقرية محمد العسكرية وأكابر الصحابة والتابعين” عام 2007م عن دار الروضة بالقاهرة.
– “نساء في ميزان الرجال” عام 2009م عن دار الإيمان بالمنصورة.
– “سلسلة الشباب صناع الحضارة” (جزءان): “الشباب بناة الحضارة”، و”القدوة والطموحات” عام 2009م عن دار الشرق بالقاهرة.
– “سلسلة أبطال حرب أكتوبر” (10 أجزاء) عام 2012م عن دار الفرسان بالقاهرة.
ثالثًا: مجال علم النفس التربوي والدراسات الإنسانية والاجتماعية:
– “تربية أبناء الإسلام بالقرآن والسنة النبوية” عام 2007م عن دار المصطفى بمصر، ودار البسنت بالسعودية.
– “فنون السعادة الزوجية” عام 2007م عن دار المصطفى بمصر، ودار البسنت بالسعودية.
– “تربية أبناء الإسلام علم وفن” (جزءان) عام 2009م عن دار الشرق.
رابعًا: مجال الكتابة للأطفال:
– “سلسلة أطلس الوطن العربي للأطفال” (24 جزءًا) عام 2007م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة عالم الحيوان للأطفال” (كتابة ورسوم) (15 جزءًا) عام 2008م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “سلسلة ممالك الذهب للأطفال” (12 جزءًا) طبعتان: الأولى عام 2008م، والثانية 2010م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة نافذة على العالم للأطفال” (8 أجزاء) عام 2008م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة أبطال الرياضة في عالم الحيوان للأطفال” (12 جزءًا) طبعتان: الأولى 2009م، والثانية 2019م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “سلسلة الفنون للأطفال” (12 جزءًا) عام 2011م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة التوازن البيئي والحفاظ على البيئة” (16 جزءًا) طبعتان: الأولى 2014م، والثانية 2019م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “سلسلة الجيش والشعب للأطفال” (12 جزءًا) عام 2016م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة العدل أساس الملك للأطفال” (12 جزءًا) عام 2017م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة علماء أناروا الدنيا للأطفال” (8 جزءًا) عام 2019م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة اختراعات غيرت الدنيا للأطفال” (8 جزءًا) عام 2019م عن دار الفرسان بالقاهرة.
– “سلسلة غزوات الرسول للأطفال” (4 أجزاء) عام 2019م عن دار الفرسان بالقاهرة.
خامسًا: كتب علمية وثقافية:
– “المحميات الطبيعية في مصر” عام 1999م عن دار الصفا بالقاهرة.
– “نعم للنوم المريح الهادئ” عام 2006م عن دار المصطفى بمصر، ودار البسنت بالسعودية.
– “الشاي الأخضر” عام 2006م عن دار المصطفى بمصر، ودار البسنت بالسعودية.
– “معجزات الشفاء الأربعة” عام 2007م عن دار المصطفى بمصر، ودار البسنت بالسعودية.
– “كنز المعلومات والمسابقات” عام 2009م عن دار التقوى بالقاهرة.
– “100 من عظماء نوبل” عام 2019م عن دار النخبة للنشر والتوزيع بالقاهرة.

 

#إعرفكاتب
#ندوة
أونلاين
#كتاب
الفكرالحر
#أكبر
تجمعلكتابالوطن_العربي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.