ناريمان جمال تكتب حدثني عصفور


 

حدثني عصفوري
حدثني عصفوري ذات مرة بأنه ذات ليلة قد غلبه النعاس وهو يتأوه من الألم فقد أصابه شيء من المرض وأخذ يحدث نفسه قائلا: لن يشعر بي أو يفهمني سوى عصفور مثلي -فنحن بنو البشر قد سمعناه وصوت صريره متهدج ورأيناه يتأرجح هنا وهناك ما بين أركان قفصه الحديدي فظنناه يلهو وما خطر ببال أحدنا أن هذا التأرجح نتيجة لتعب ألم به-
ثم حينما غط في نومه على حين غفلة من ألمه شعر بيد تربت على جناحيه الضعفين برفق شديد، وتحنو على قلبه الشجي تحنان أم على وليدها، تسند جسده الهزيل وتحاول تطبيبه بأدوية ما تذوق حلاوتها من قبل”رغم ملازمة الدواء لعلقمه”، تجمع له قشه وتبني له عشه، تطعمه بيدها من زاد المحبة حبة حبة، وتسقيه من نهر روحها قطرة قطرة.
وحينما شعرت بأن شمس تعافيه بدأت تلوح في الآفاق رحل طيفها عنه وغابت شمسها مغربة.
استفاق العصفور من نومه ومعه كانت الاستفاقة من هذيان مرضه..حاول بذاكرة مشوشة استرجاع ما رأه في أحلامه كيما يتذكر وجه من كان بحلمه واقفا بجانبه ولكن دون جدوى ففي كل مرة تأتي إليه الصورة مبهمة ينقصها شيء ما كي تكتمل وتتضح له الرؤية .ثم مالبث أن رأني أمامه في ذات صباح حتى تهللت أساريره وتعالت أصوات زقزقته مشيرا إلي وهو يهز جناحيه من الحبور قائلا: الآن اتضحت لي الصورة أيتها العصفورة وأخيرا وجدت إنسان بقلب بعصفور.
ناريمان جمال عوض

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.