أول مرة أصلي، خالد أبو شادي تلخصه لكم شيماء علي الصاوي


 

 

تلخيص كتاب

📎عنوان الكتاب◀️ أول مرة أصلي، وكان للصلاة طعم آخر
📎الكاتب◀️ د.خالد أبو شادي
📎التصنيف◀️ ديني/ وعظي
📎الناشر◀️ دار الراية للنشر والتوزيع
📎 سنة النشر◀️ ٢٠١٠
📎الطبعة◀️ الرابعة
📎عدد الصفحات◀️ ١١٠

💎هل سألت نفسك يوما عن ما تعنيه الصلاة لك؟ أم أنك تؤديها لتسقط الفريضة وتحصّل بعض الحسنات؟ هل ظللت طوال عمرك تؤدي عملا ثم في يوم من الأيام شعرت وأنت تؤديه كأنك تقوم به لأول مرة؟ هذا بالضبط ما سيجعلك الدكتور خالد أبو شادي تشعر به حينما تصلي بعد قراءة كتابه “أول مرة أصلي”. حقا ستستشعر معان جديدة وتغمرك أحاسيس لم تشعر بها من قبل في صلاتك بالرغم من أنك تؤدي ١٧ ركعة في خمس صلوات يومية على مدار عدة اعوام.

✍ يستهل الكاتب كتابه بطرح سؤال على القارئ: هل كان يمكن أن تكون بطل القصة التي أمر فيها رسول الله مرارا رجلا رآه يصلي أن يرجع فيصلي مرة أخرى. هل نحن ممن يؤدون الصلاة حركات بأجسادهم وكلمات بألسنتهم دون استحضار للقلب والروح؟
البداية صادمة وموجعة….

✍ ثم يعطيك الكاتب ما يسميه (مفاتيح الحلاوة) وهي عدة أمور تعينك على تطبيق ما تقرؤه في الكتاب لتحقق الفائدة القصوى مما تقرأ. وهي أمور نافعة جدا يجب أن يبقيها القارئ نصب عينيه أثناء تصفحه للكتاب. وهي تشمل توجيهات للأداء وخصال نافعة يتحلى بها المصلي ودليل لكيفية اختيار الوقت والمكان المناسب للصلاة وأضاف ما من شأنه رفع همة القارئ.

✍ يستشعر القارئ أن الكاتب يجلس معه جلسة المحب حين يبدأ أبو شادي في سرد قصة اطلاعه على رسالة ابن القيم عن “ذوق الصلاة” وعن “الصلاة وحكم تاركها”. فيخبرنا أن كتابات ابن القيم كانت الأساس الذي بنى عليه كتابه الذي بين أيدينا، موضحا أن رسائل ابن القيم عن الصلاة هي ما جعلته يشعر وهو واقف أمام الكعبة وكأنه يصلي لأول مرة. وهذا ما جعله يكتب كتابه سائلا الله أن يجعله سببا في جعل الصلاة ذات قدر رفيع ومكانة عالية ومحبة غالية لدى كل قارئ.

✍ حان الوقت ليأخذنا الكاتب في رحلة مشوقة في عالم الصلاة وأركانها ومعانيها. ويبدأ سائلا: “كم مرة هزمك الشيطان في معركة الصلاة، وكم ألهاك عنها؟ وصرف ذهنك بعيدا عن معانيها، ثم ولى مدبرا وهو يقهقه فرحا بغوايته لك وانتصاره عليك؟” وهذا السؤال هو بمثابة “ضربة قاضية” لك. إلا أنه يبث الأمل في نفسك حين يخبرك أن الله ساق إليك هذا الكتاب لتستعين بما جاء فيه وتتسلح بمعانيه فتهزم الشيطان فيرتد خائبًا بعد خسارة معركته معك.

✍ ولتهيئة القارئ، يفرد الكاتب بعض الأبواب التي تعدك لاستقبال معاني الصلاة كباب (الإقبال على الصلاة) و (الذهاب للمسجد) و(استقبال القبلة) وكل منها يحمل الخير الكثير.

✍ ثم تبدأ المتعة الحقيقية مع تبيان فضائل ومعاني أركان الصلاة، ابتداءا بتكبيرة الإحرام وعبودية الاستفتاح. ومنها إلى الاستعاذة الواعية التي نسأل الله فيها ان يعيننا فنهزم أعدى أعدائنا الشيطان.
✍ثم في باب أسماه (تفاعلية القراءة) نقرأ مع الكاتب معاني آيات سورة الفاتحة. وهذا الباب يستحق إفراد مراجعة مستقلة عنه؛ فكل كلمة فيه تكتب بماء الذهب. ولعل من أهم المعاني التي وردت في تفصيل فاتحة الكتاب ما يلي:
🤲 لا يمكن أن يفرض الله علينا قراءة هذه السورة ١٧ مرة على الأقل في كل يوم إلا إذا كانت كنزا حقيقيا لا غنى عنه للمسلم كي يفلح في حياته.
🤲يكفي من فضل الفاتحة أنها السورة الوحيدة التي يرد الله على قارئها عند رأس كل آية.
🤲 إن الحمد معناه أعم من الشكر والحمد نعمة تستحق أن نحمد الله أن وفقنا إليها.
🤲إن الله هو الرحمن الرحيم فبرحمته، لا بعملنا، أنعم علينا بكل النعم التي نحن فيها غارقين؛ وبرحمته، لا بعملنا، ينعم علينا بالجنة بإذنه.
🤲 كل الخلق سيهتدون وهي مسألة وقت لأن الله هو (مالك يوم الدين) حين يهتدي كل العباد ويقرون بملك الله ولكن يكون الأوان قد فات على الكافرين.
🤲 ما أجمل معنى (إياك نعبد وإياك نستعين) فهي الآية المحورية في السورة. والعبادة تقتضي توحيد الألوهية بينما الاستعانة تقتضي توحيد الربوبية. ولولا عون الله لنا ما استطعنا عبادته.
🤲 ويذكر الكاتب عشر أسباب لتقديم العبادة على الاستعانة، وهي معانٍ تنير بؤر مظلمة في الروح والقلب.
💬يقول الكاتب عن هذه الآية: “وتأمل كيف يدور القرآن كله من أوله إلى آخره عليهما (العبادة والاستعانة)، وكيف تضمنتا أجل الغايات وأكمل الوسائل، فأجل الغايات عبادته وأكمل الوسائل إعانته.”
🤲 وفي (اهدنا الصراط المستقيم) سبع هدايات إذا هدى الله المرء إليهن نجى وفاز. والصراط المستقيم يتضمن ستة أمور، إن أتى بها العبد أعانه الله على الوقوف على صراط يوم القيامة.
🤲الناس أقسام ثلاثة من حيث الهداية: منعم عليه وهو من عرف الحق واتبعه، مغضوب عليه وهو من عرف الحق ولم يتبعه، وضال وهو من ضل الطريق وتاه فلم يهتد.

✍ بعد الإبحار في جنة سورة الفاتحة النضرة، يأخذنا الكاتب لنستشعر معاني الركوع، والرفع منه، والسجود، وبين السجدتين، والتشهد وقراءة التحيات، والتسليم. ومع كل ركن يجعلنا نستشعر حلاوته ومعانيه وحكمة فرضيته وأذكاره المتعددة. فتجد نفسك وقد تاقت لأداء الصلاة بعد أن تعلمتها على خير وجه.

✍ ثم يبدع الكاتب فيم أسماه (موجز الأسرار)؛ ففيه يوجز كل النقاط الهامة التي ذكرها في الكتاب لتصبح بمثابة ورد يومي للقارئ يقيس به مدى تطبيقه لما جاء في الكتاب فيسهل على القارئ الانتفاع مما كتب ويضمن إقامة الحجة فلا تضيع منا بعد ذلك صلاة دون تذوقها.

✍بعد ذلك يحكي لنا الكاتب عن أحوال الصالحين مع الصلاة لنرى مقامنا منهم فنستحي ونغار ونقبل على صلاتنا ونقول (ليرين الله ما أصنع) فنشرع فورا في تطبيق ما جاء في الكتاب.

✍ من وقت لآخر يفاجئك الكاتب بلطائف ويعطيها عناوين مختلفة مثل (لأول مرة) و (إشراقة نورانية). وفيها يعطيك الكاتب فرصة للتأمل والوقوف مع النفس لتراجع نفسك وتختبر حالك. وهو من أبدع ما قام به الكاتب.

✒التقييم: لا غنى لكل مسلم عما جاء في هذا الكتاب المبارك. لذا أنصح بضرورة قراءته واقتنائه وترشيحه لكل من تعرف. فمن شأنه تغيير حالك مع الله في الصلاة وسترى أثر ذلك على حياتك كلها بإذن الله.
كذلك جعلني الكتاب أتمنى أن أقرأ المزيد لهذا الكاتب الذي حباه الله بالأنوار ورصع قلمه بجواهر الكلمات وأحسبه من المخلصين لما وقع من أثر في قلبي إثر قراءة ما وفقه الله لكتابته.
#أولمرةأصلي
#خالدأبوشادي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.