هناء مطر تكتب رسائل خلف أسوار الفراق3


 

صباح الخير يا أنت، الساعة الآن الثانية صباحا موعد حديثي معك وكتابة رسائلي إليك، بالأمس أخبرتك إنني سأتوقف عن كتابة الرسائل لك وربما تكون رسالتي بالأمس هي الأخيرة.. ولكنني لم أستطع التوقف عن الكتابة لك، لم أعد أعدُ رسائلي التي أكتبها كل ليلة، لا أعلم عدد الرسائل الآن وربما هذه الرسالة تكون الخمسمائة بعد الألف، صدقني حاولت مقاومة الكتابة لك ولكنني أشعر بالخوف جدا، يدي ترتجف كما يرتجف قلبي، أحارب خوفي بالقلم والكتابة فأطمئن هنيهة

الشوارع خاوية لايسكنها إلا الصمت، نباح الكلاب يشعرني باقتراب ملك الموت، ضجيج الصمت يقتلني وكل شيء حولي يحدثني عنك، الأمس مثل اليوم مثل الغد لا جديد بدونك والحياة ممتلئة بالحزن.

يومي يبدأ وينتهي بك، في الصباح أتصفح رسائلنا وأضحك على طفولتي معك، ربما حقا كنت أشعر إنني ابنتك المدللة، وربما كانت تظهر الطفلة بداخلي معك أنت فقط

أنتظر رسالتك دائما فربما ترسلها لي في الصباح الباكر كما تعودت منك

مازلت أستمع إلى بعض الأغاني التي أرسلتها لي ذات يوم رغم إنني لا أحب سماعها بصوت مطربك المفضل ولكن تعجبني كلماتها وأنها أخر ما تبقى منك

لست مريضة اهتمام كما اتهمتني من قبل، أنا فقط امرأة عشقتك ومازلت أعشقك وربما الآن أكثر من ذي قبل

يؤلمني حقا بعدك ولكن لا رجوع لك لأنك أنت من أختار البعد.

رسائلي لن تصل أبدا لك وربما غدا أتوقف عن الكتابة وانتصر في معركتي التي تقام كل ليلة قبل النوم… هل أمزق الرسالة أم أرسلها إليك؟!

#هناءمطر
#رسائل
لنتصلإليك_أبدا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.