نديم عمر يكتب نميمة ساعي البريد


 

  مستظلا بشجرة الجميز التي تقع في أقصي شرق قريتنا رأيته جالسا .. صديقى (ساعي البريد) والذي أراه مزيجا من فيلسوف حائر وعجوز خرف وثرثار لاذع اللسان .وبرغم فارق الأعوام بيننا إلا أنني أراه صديقا جيدا يحمل بين تجاعيد وجهه خبرة هائلة وتجربة محنكة ..اقتربت منه وجلست …نظر لي بتلك النظرة التي أعرفها والتي تسبق سؤاله الحتمى …قل لي ماهي الخيانة ؟ قلت هي انتهاك وخرق لعهد مفترض …ثم سألني وأنواعها …قلت أخطرها خيانات الجسد …اخرج من حقيبته (مظروف مغلق)..وقال لي : خيانات الجسد اخر درجات الخيانة وليس أخطرها .فتسبق خيانات الجسد أهواء العقل وتقلبات القلب وفخ المجاز …ثم أضاف ..هذا الخطاب أرسله أحد الغائبين لحبيبته ..كانت تستقبلني دائما بتلك اللهفة البالغة ..لهفت ارض قاحلة لقطرة مطر ..وشوق رضيع لضمة ام …كانت كلماته القليلة تنثر علي وردها شذي أخطر وأروع وتمنح وجهها فرحة الحياة ولكنني وجدتها مؤخرا أكثر نضارة ووهج وأقل لهفة وكأنها اكتفت منه أو وجدت أنيسا غيره …قلت له وما ادراك لعلها استبقت من خطاباته السابقه ما يكفي القلب من مؤن ومعونة .قالي لي : النساء لا يكتفين من الحب ابدا يا صديقي هن في حالة رغبة دائمة ووهج لا ينطفئ ..يحتجن دائما لمداد العشق حتي يكتبن قصتهن فإن لم يجدن ما يكفي قطعن الاوراق بنفس الحدة التي قطعن ايديهن من قبل …في قلب كل إمرأة يا صديقي تسكن زليخة ويوسفها هو من لا يتوقف عن ممارسة العشق ..فإن فعل جائت الخيانات ..وقلت اللهفة وإشتدت عندها حاسة السمع لمن يلقي عليها تعاويذ الاكتفاء ويفك شفرة الأحتياج ..الخيانة يا صديقي تقتل بدون أن نطلق طلقة واحدة ..يقول الأقدمون …الجبهة الصافية تفضح الخائن …واقول لك ..المرأة الخائنة تفضحها اللهفة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.