بريق عينيها يكتبها عبده مرقص عبد الملاك


.

بريق عينيها : عبده مرقص عبد الملاك

أحببتها و أسرني بريق عينيها
و قصة هوانا ملحمة تروي في مجلدات
كنت أثيرها و كنت دوما أثيرها
كانت صامدة كالطود رغم انواء الحياة
اذكر انني لما كنت في الصف الثاني بالمرحلة الابتدائية
كانت شقاوة الاطفال تلازمني
و في احد الايام كنت اتصفح احدي الصحف
فقرأت بصوت جهوري
انقلاب سيارة و…………………………و لم اكمل
حتي فؤجت بها تهتف : يا ولدي , لطفك يا الهي
وتضرب بيدها علي صدرها
و تغرق في بحر من الدموع
واذا ببريق عينيها لم يكن
سوي عقد من اللؤلؤ
انفرط فتساقطت حباته
حاولت ان اهدئ من روعها
قائلا الحادث في السويد و لم يسفر عن اصابات
فاجابت اليس من يعيشون في تلك البلد التي ذكرتها اناسا مثلنا
يا بني
ضع يدك علي عينك
كما تؤلمك تؤلم غيرك
و من يومها
و يدي علي عيني
فقد اورثتني ذلك العقد
الذي ينفرط حتي اثناء
مشاهدتي لفيلم كوميدي
تلك كانت امي

عبده مرقص عبد الملاك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.