” الوجه الآخر لأحلام اليقظة ” .. بقلم الكاتبة / تومية تاج منى


الوجه الأخر لأحلام اليقظة


كانت إيفاكنا كلوفر تستمع إلى بروندو وهو يحاول التدرب على العزف على الكمان الذي اقتناه مؤخرا وذلك من أجل الانضمام إلى الفرقة المتجولة في القرية. يبدو أنها ملت من تصفح أوجه الكتب الشاحبة التي طالما سرحت عيناها اللوزيتين في قصصها والتي تحاول جاهدة الربط بين ماتقرأه وبين ما تعيشه، وبين ما ترغب في أن تعيشه، تستقبل إيفانكا سنونها العشرون بقلب رحب تريد محو سنوات صباها بسرعة لتبلغ الكبر تظن في قرارة نفسها أنها ستحظى بحياة مخملية مليئة بالرفاه، الخدم والحشم يتلقون أوامرها من كل الجهات ولا يتوانى أحد عن تنفيذها فكل طموحاتها تمحورت في أن تتزوج برجل غني لتصير سيدة من النساء اللاتي كانت تخدمهن في مساكنهن إن طلبتها إحدى مدبرات البيت.
إقتصرت رؤيتها لرفاه على مسح الغبار من على الطاولات ونفضه من على الكتب والمزهريات الجميلة التي تزين بها السيدات بيوتهن كانت تذكارات لمجموعات من الزيارات لبلدان عدة. لاطالما سحر نظرها ببريق البلورات المتدلية من الثريات الكبيرة المعلقة في السقف والأغطية التي تضطر لتوضيبها من فوق الأسِرة. كانت تبهر حينما تلمس خامة القماش المصنوعة منه فهي لم تكن تشبه أبدا الملاحف وأغلفة الوسائد التي كانت تبيعها لنساء في القرية التي كان تصنع من أساسات عادية، قماش بخس الثمن وخيط التطريز كذلك. كانت ترى نفسها في كل زوايا البيوت التي تتجه لتنظيفها مع خالتها وابنت خالتها وتدعو في صميم قلبها أن تتلقفها أعين أحد الشبان الأثرياء ويفتن بها بالرغم من أن ايفانكا لم تكن بذلك السحر والجمال المطلوبين لتفتن الجميع.
أنهيت إيفا يوم عملها الشاق فالسماء تلونت بألوان قرمزي رائع ألوان غروب الشمس التي ترمي بخيوط جلبابها بعد كل يوم غروب فاتن، في تثاقل تحرك إيفا جسدها بخطوات صغيرة تطبطب الأرض، تدخل إلى البيت تشوبها رغبة في معانقة سريرها لتجد أسرة عمها في البيت، ترمقها والدتها بنظراتها الحادة لتلقي التحية عليهم، تسلم إيفا عليهم كالعادة إلا أن نظرات الجميع كانت مختلفة ليست كالمعتاد حيث كان الجميع يرمقها بنظرات غريبة كأنهم يرونها لأول مرة، حتى أن كيدرو إبن عمها البكر بدا أكثر غرابة بيد أنه إلتحف الصمت في زاوية أظهرته أكثر خجلا بيد أن وجهه بدى أكثر حمرة من المعتاد لما يكون يحرث الحقل، لتتفوه عمتها بأول الكلمات بعد أن حيتها قائلة: << ها قد حان وقت لم الشمل ياعزيزتي وتنفيذ وصية المرحوم جدك ليتم هذا الزواج فقد كنت مخطوبة لإبن عمك منذ أن ولدت.


تومية تاج منى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.