د.نديم عمر يكتب الحب العابر


 

من منا لم يحب من قبل و لم يذق طعما لتلك المشاعر المختلفة الصادقه وتعامل معها بكل ما يملك من عنفوان وعاطفة ولكن بين حب وحب قد نقع في الحب …بين حب. المراهقة الشرس وبين حب النضوج الاكثر رسوخا هناك تلك الحكايات العابرة التي تمر والتي يمكن أن تترك في القلب أثرا طفيفا أو ندبة قاتلة هو هذا الحب الذي أسميه بالحب العابر ..والذي يستهلك منا الكثير من الوقت والجهد والاهتمام ورغم قصر مدته إلا أنه يترك كما قلت هذا التاثير الخطير والمتعب …والحب العابر يبدأ دائما في أجواء متشابهه عند الجميع …رجل يمر بلحظة اضطراب أو امرأة تعيش حالة مرتبكة .أو شاب تجاوز مرحلة مراهقته أو فتاة تريد أن تجرب الامر بعد تجربة قديمة …نماذج مختلفه تتهيأ لها الظروف للدخول في تجربة تستخدم الاضطراب والارتباك والفضول بوابات للعبور نحو أمر يظنونه سهلا مريحا جميلا لكنه يشكل دون أن يعرفوا رؤيتهم النهائية عن الحب قبل الاستقرار في تجربة أخيرة أبدية …فمن غرفة شات الي كافية الي حفل تتشابه الأمكنة التي يبدأ معها التعارف وفي غالب الامر يكون تعارفا سريعا وكأن أطرافه يريدون أن يجربوا الامر بدافع ملئ بالحماس والاندفاع ..في الحب العابر يكون التواصل في بداية الأمر عنيفا وملتهبا ومليئا بالشغف ..حتي تتكون معه العاطفة بشكل سريع وكاذب ..تشعر مع الحب العابر انك تغار فعليا علي المحبوب وتفتقده بشدة في لحظات الغياب ويعتريك هذا الشعور الشرقي بالاستحواذ وكأن هناك هاتف بداخلك يخبرك أن هذا الامر لن يدوم طويلا فتريد أن تنهل منه ما تشاء وقتما تشاء ..ولكن في بعض الأوقات يختل الميزان ويبدأ طرف في الميل الفعلي ناحية الطرف الأخر..ومن هنا تبدأ المشكلة الفعلية ..مشكلة تتشكل معها فكرة الضحية والجاني ..معضلة العطاء والانانية ..فعندما يختل الميزان العاطفي ويخرج أحد الأطراف من المعادلة المرسومة مسبقا خاصة بعد خفوت شغف الطرف الآخر يتحول الحب الي كابوس الطرفين أحدهم يعاني من التعلق المرحلي والآخر يعاني من التعود الباهت …أحدهما يفقد اللهفة والآخر لا يفهم ماذا يحدث … وفي الحالتين يذهب بريق البدايات سريعا ليحل محله مشهد ضبابي وغير واضح الملامح …. وبعيدا عن استهلاك المشاعر والوقت والمجهود يصبح الحب العابر عبئا علي القلب يقتل بداخلة مسمي الحب نفسه حتي ولو بشكل مؤقت ..حتي تجد نفسك بعد ذلك تحتاج لوقت أطول كي تتعافي منه ..وإذا قابلت حبك الحقيقي بعد ذلك تصل إليه منهكا ومتعبا وتحتاج رغم صدق الشعور وقتها الي فترة طويلة جدا من كسب الثقه …تلك الثقه التي استهلكتها كل تجاربنا العابرة ..
الحب في حقيقته مبني علي الاستمرارية والثوابت …وحب يتوقف بلا مبرر أو يفقد أحد ثوابته ..هو حب عابر ووقتي ولا يعول عليه .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.