هناء مطر تكتب لوكيميا الحب


 

في تمام الساعة الرابعة فجرا يتوضأ ويصلي ثم يقرأ ماتيسر من آيات القرآن الكريم ثم يجلس في شرفة المنزل يتطلع لشروق الشمس وينظر للسماء ويظل صامت لا يتحرك فقط يتنهد…وفي تمام الساعة السابعة يعد فنجان قهوة سادة وثلاث قطع من البسكوت ويستمع إلى فيروز وهي تشدو ما ب يصير اعشق حدا غيره.

يرتدي ملابسه بنطال جينز أزرق وحزام وسط لونه بني وقميص أسود و ينتعل في قدميه حذاء رياضي أسود

يسرح شعره المجعد ويهذب لحيته ثم يخرج لعمله

وفي المواصلات يضع سماعات الاذن وينعزل عن العالم أجمع وأحيانا يقرأ في كتاب حتى لايتكلم مع أحد غير نفسه

وحينما يصل مقر عمله يرسم إبتسامة على وجهه ويقول للجميع صباح الخير جدا

يقلب في أوراقه الموضوعة له على المكتب ويوقعها
ثم يطلب من السكرتيرة قهوة سادة ولا يريد من أحد ان يزعجه

يمسك هاتفه الخلوي ويتصفح الأخبار ويقرأ البريد الإلكتروني الذي يصله من العملاء والخاص فقط بعمله

هو رجل روتيني لا أكثر وفي عقده الرابع من عمره وجسده نحيف جدا

نصحه بعض الاصدقاء بتغير نمط حياته والأفضل له أن يتزوج

والبعض الاخر نصحه بعمل حساب خاص على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وواتساب وغيرها ولكنه لا يرغب في ذلك فهو اعتنق الوحدة

حينما ينتهي من عمله يذهب إلى بعض الحدائق فهو يعشق الزرع واللون الأخضر
يجلس على أريكة تحت شجرة كبيرة بعيدة عن الناس ويغمض عينيه لبضع دقائق ويستمع إلى صوت العصافير و يتنهد

ثم ينظر حوله ويتأمل الجميع ولكنه لايتكلم

ثم يغادرالمكان ويتوجه إلى منزله في الطابق الرابع الذي يصعد إليه بالسلالم لا المصعد

يغير ملابسه ويعد الغداء فهو يعشق الطهي والنظام ثم ينتهي من أعمال المنزل ويعيد كل شئ لمكانه كما كان بل وأفضل

ثم ينام سويعات قليلة ويستيقظ في منتصف الليل

يستمع إلى سيمفونيات موزارت ويقرأ نفس الكتاب كل ليلة كان آخر هدية منها له.

“لا أنام ”

كانت تعشق إحسان عبد القدوس وكان هو يغير منه جدا ويقول لها: لاتتحدثي معي عن رجلا غيري

يظل في الليل يتذكر كيف تعرف عليها من خلال الفيسبوك وكيف أحبها و أدمنها
كان يقضي ساعات عمره كلها معها
يتحدث إليها في كل وقت وكل لحظة
حينما يتسيقظ يرسل إليها صباح الخير
و ينتظر ردها
وحينما ترد صباح الخير يدق قلبه
وحينما تتأخر في الرد يرسل لها هيا أشرقي يومي لا يبدأ إلا بك وحدك

يتحدث إليها كثيرا ويضحك ويلعب ويغني ويدق قلبه وينبض بداخله ويشعر أنه مازال على قيد الحياة حي يرزق

لقد تسللت إلى قلبه وسرقت منه نبضه و أحبها بل عشقها

كانت تشاركه يومه بل أنفاسه وتعد معه نبضه
هي كانت أيضا تعشق الوحدة مثله ومعه تعود بداخلها براءة الطفلة وكانت تخفي عنه الأنثى
كانت خائفة جدا من أن تعشقه
خائفة أن تفارقه
كانت تتأمل ملامحه وتنقشها بداخلها لعلها تجدها هناك حينما ترحل عنه

تعددت اللقاءات بينهما وزاد تعلقهما وتورطهما في العشق جدا

ولكن حينما تملك منهما العشق وأصاب قلبهما لوكيميا الحب
أصاب السرطان جسدها وتملك منها

لقد رسمت على شواطئ الخيال أحلامها معه فجاءت أمواج الواقع وطمست ملامحها

هي أعطته روح للحياة وهو أعطاها جرعة مؤقتة من الحياة وفرقتهما الدنيا

كتبت له رسالة

رسالة إلى ….
لا أعلم ماذا أكتب لك ؟!
أكتب عزيزي أم حبيبي أم صديقي الوفي؟!
لا أجيد التعبير عن المشاعر ومعك لا أستطيع ان أنطق ولو بحرف واحد فقط
دوما التزم الصمت وأتأمل ملامحك ربما انقشها بداخلي وربما أودعك

في الحقيقة أنني لست بخير
لست بخير معك
ولست بخير بدونك

كلما اقتربت مني يرتبك قلبي
وكلما ابتعدت عني أخاف جدا أن أفتقدك وافقدك

أريدك ان تظل غريب عني هكذا فالاحبة يرحلون للأبد
أريدك ان تتذكرني في الصلاة وتدعو لي كما كنت دائما

أعلم أنني يوما ما راحلة
وأعلم أنك ستبكي من أجلي وتقول كنت أريد أن ابقي معك وبجانبك

أريد أن أرحل وحدي
أريد أن تمحي كل ذكرياتك معي

كنت لي استثناء وأنا كنت لك حالة طارئة

في حقيقة الأمر لا أعلم هل أحببتك أم أحببت اهتمامك فقط
كل ما أعلمه جيدا انك أضاءت عتمة روحي وشعرت بالسعادة المؤقتة معك

شكرا لك
رجاءا عندما أرحل أبتسم

وداعا

ثم أغلقت حسابها الشخصي في جميع مواقع التواصل الاجتماعي وأغلقت هاتفها ورحلت عنه للأبد وظل هو هكذا من يومها يتنفس فقط و ينتظر عودتها لتعود روحه له.

#هناء_مطر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.