سلوى صبح تكتب ( وشوشات) ربما ألقاك ولو بعد حين



 

رُبما ألقاكَ ولو بعدَ حِين.
—————————
انزع يدكَ من جسدي أيها المرضَ اللعين..
أَيُّهَا الوحش المفترس..
أما يكفيك ما حلَّ بي من آلالام،
ألا تصطبِر عليَّ فضلًا،
أم أنَّ الرحمة انتُزِعت من قلبك!
مازالَ حبيبي ينتظِرُ لقائي..
أتوسلُ إليكَ لا تغرس أنيابك الحادة بجسدي الهزيل..
نِلتَ مني كثيرًا..يا لوقاحتك! ومازلتَ تصمم على تدمير ما تبقى مِنِّي..
رباه لا أستطع عليه صبرًا..
ضَعُفت مقاومتي بكثرة آلالامي..
كيف لي أن أتَجَلَّد؟!
أين دوائي؟!
آه ..هو بيتُ الداءِ والدواءِ،
اتركني أنظر إلى حبيبي نظرةً واحدة..
وأطيل النَظَرَ إليه كي أملأ عيني مِنْهُ قبل الرحيل الأخير،
فلربما لا ألقاه إلا بعد حين..
في جنة المحبين يوم التلاقي،
هو ما زال يرجو لقائي بشغف الوليد لأمه..
يظن أنني بخير..
عُذرًا روحي ومالك فؤادي أنا لستُ بِخَيْر!
ولا أملُك أن أُخبِره بحالي..
لا تكسر قلبي أيُّها الملعونُ فهو لا يقوى على فراقي..
أين ضميرك؟!
أستحلفك بالله غادرني!
ألم تَذُق طعم الحب وعذاب الفِراق.
ولكن كيف لك أن تُدرك الحب وأنت قاسِ جحود..
لا تخشى حبيبي سأظلُ أقاوم هذا المرض..
لن أدعه يتمكن مني،
على أمل بلقاء قريب دون أوجاع، ولا فراق من جديد،
على قيد اللقاء،
أنتظرُ فلربما ألقاكَ ولو بعدَ حِين.
#وشوشات عاشقة. تقاوم.
بقلمي:سلوى صبح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.