أحمد البدوي يكتب يمكن يكون الأخير


يمكن يكون الأخير

……….

كله بأوانه
من قبل البداية
لمّا قرّرْ يصنع المخاليق
حدِّد وقت ونهاية
من ساعتها والزمن مواعيد
شمس طالعه في المعاد
بتسلّم رايتها لنجم
طير تعزمه الشجره عالفطار
دودة مراقبة
جِتّة لاجل تتعشّى
معاد صرخة وفتحِة عينين
معاد صرخة في غمضة عين
من قبل المعاد فيه معاد
أول واحد استعجل
بقطمه خسفنا هنا
من يوميها متأخرين
خايفين نبوح قبل المعاد
ف تفوتنا كل مواعيد الحنين
تِعبان مُخيف الوقت
الساعه حيّه ملعونه
عيونها مشقوقين
لسانها سم النهاية
بين البينين
لحن واحد رتيب
نَهَجان من جِتّه خلصانه
يكسر نشازُه
كُحّه عرقانه
شاهده عالوجع والخيبه والدخان
كان ليه بقى م الأوِّل
يبقى فيه أوِّل
مادام في الآخِر
مفيش آخِر
والسكّة بعد النهاية
تبتدي من الآخِر

البدوى

1 Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.