إنچي مطاوع تكتب خناجر الصمت


 

خناجر الصمت

تغاضبنا أنا وأنت، فرعدت شهب القلب متذمرة، برق النبض متوعدًا بجنون، أمطرت الظنون أوهامًا قاتلة، فثارت شلالات هواجس قد فاضت حتى أغرقت بتلات الحب اليانعة، انتشرت مستنقعات خذلان وغضب بكل الأمكنة، فاح عطن حقد وحسد مقتفي أثر متعاطي العشق، وفي أستار الليل اختبؤوا، تكدَّرت الأمور في دنيا العشق من دون روية، وفي برد الأحاسيس احترقوا، تعكر نقاء ود وحنان فنالهما من خناجر الصمت جراح قاتله، ما نجد روحي من سوء حالتي إلا حضن الحبيب مصحوبًا بقبلة ناعمة.
أسمعك تصرخ:
لكنني لم أُقبِّلكِ!
أعلم وأنا لم أنَمْ لأحصل على قبلتي اليومية في حلمي، بل صرخت منادية: أتُدرك؟ أنتَ مقداركَ بروحي، يا من حوَّلني لأميرة أحلام تنشر الحب والأمل، بعد أن كُنت مجرد مشعوذة هائمة تقرأ طالعًا مخفيًّا لبشر علقوا بين دروب العشاق، غجرية تتراقص بجنون يُثير مجون رجال مُتعطشين للمس خُلخال يرن على أرصفة الحياة، أُنثى تتغنى بغنج مكتوم فيشق قيد شرقيتها أوتار غنائها بحقد مرجف، تسعى إلى الحرية حثيثًا بعقل موزون فينالون منها بصك عبودية كُتب منذ عهود، يا من تُلقي بملام منكَ غير معهود، هلم لقلبي اسأله: من غيركَ اقترب ونال سكنًا وأمانًا شاملين بميثاق الدم ممتد المفعول، يا من أنفاسه بفمي قطعة سكر أتناولها بصمت قاتل لتطول لذتها فتنسي جفاءً تبادلني إياه بجمود؟!

#إنجي_مطاوع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.