حسن عبد الهادي يكتب وطنية


 

 

وطنية

حسن عبدالهادي

صمت بضعة لحظات وهو يراقب أنشطة بعض الطلاب الذين ارتدوا ملابس بألوان العلم القومي،كانوا يذهبون لغيرهم من الطلاب لإقناعهم بالذهاب معهم إلى فعاليات تتبع الحزب الحاكم،نوع من التجنيد السياسي للشباب،لقد رأت القيادة أنه ينبغي إنشاء تكتل سياسي يبدأ من شباب الجامعات،أخذ يتابع ما يقومون به قبل أن تأتي له فتاة منهم وترتدي ملبسًا عليه صورة رئيس الدولة وتطلب منه المشاركة في الانتخابات الطلابية القادمة،بسخرية أخبرها أنه لا ينبغي تدخل السياسة في الجامعة،أخبرته أنه لو لم ينضم لهم-وهو عضو اتحاد طلاب سابق-فسيُحب في خانة الأعداء،وعندما سألها مندهشًا عما تقصد فأخبرته أنه إما أن يكون معهم أو مع الآخرين،المتآمرين ضد الوطن،قال ولم تفارقه ابتسامته الساخرة “فاشية وطنية إذن” عارضته قائلة “بل وقوف في صف واحد ضد المتربصين” وأمهلته يومين لتحديد موقفه،في اليوم التالي جاء للأسرة الطلابية المؤيدة للحزب الحاكم مرتديًا الزي الوطني،وعندما رحبوا به وبانضمامه لهم طلب منهم قراءة المكتوب على اللون الأبيض،”أنا أختلف معكم ولكن أحب بلدي،وليس معنى مخالفتي لكم أنني خائن…ولكنني أحلم بالحرية”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.