مي هشام تكتب لحظة ( الحب )


 

(لحظة)
…..
الحب
…..

من اجمل اللحظات في حياتنا هي اللحظة اللي بتحس فيها ان روحك اكتملت بوجود نصك التاني
اللحظه اللي بتحس فيها انك قادر تتحدى الدنيا كلها علشان تبقي مع الشخص ده.
بتكتشف في نفسك قوه غريبه عمرك ما عرفتها. بتثق في نفسك اكتر. بتحب الحياه و احيانا بتشوفها وردي.
لحظة الحب. هي اللحظة اللي بتعلن فيها ان جزء من قلبك خرج من جسمك وبقي مع حد تاني.
بس يا ترى هو يستاهل!
ياترى هيحافظ عليه!
هيقدر تعبك!
هيفهم يعني ايه اتحديت الكون علشانه!
ولا هيخذلك!
هيبقي علي العهد!
مش ديما قصص الحب بتبقي وردي.
النهارده هتشوفو الحب ما بين الرفض و الندم و ما بين المشاكل و الضغوط. وكمان هتعرفو معني الحب ال بيعيش لاخر لحظه في حياتنا
قصصي كلها لاشخاص حقيقيه عرفو طعم الحب.
…..
الدنيا مضحكتليش الا معاه….
في الحقيقه انا مهما حكيت عن مواقف بينا و عن قد ايه هو شايلني فوق راسه مش هوفيه حقه.
انا مفهمتش يعني ايه حب الا علي ايده.
يعني ايه انسان يفضل يحبك سنين في السر من غير ما يقولك حتى. يستني بس صدفه تجمعكم سوا علشان يسرق كام نظره ليكي من غير ما تحسي!

ولما يقرر انه يقول للدنيا كلها انه بيحبك و يدخل البيت من بابه يترفض مره و اتنين و تلاته. و الدنيا كلها تقوله لا الا دي. مش هتنفعك. ف يقف قدامهم و يقول مفيش غير دي.
يعرف بنات و يخطب و يفركش و يرجع يقول مش عايز غيرها مش قادر. سنين علي الوضع ده. رافض اي حد غيري. مش شايف غيري في بيته.
و بعد رفض الكل قررنا نرتبط في السر لمده سنه.
سنه كامله مكنش مسموحله انه يشوفني فيها الا من تحت بلكونتي. كان بيجي مشوار من اخر الدنيا في عز الليل علشان بس اطلعله البلكونه من الدور السادس علشان نشوف بعض طشاش.
و اما اقوله ايه اللي جابرك علي كده. يقولي كفايه بس اني احس انك معايا في نفس المكان.
سنه و هو كل يوم بيتقدملي و يترفض
و يوم ما اهلي يوافقو عليه. يفتكر ان الدنيا ضحكتله بس هي في الحقيقه كان بتحضرله مستوى جديد من المعاناه
بعد خطوبتنا بفتره قصيره ماما و بابا انفصلو عن بعض و حياتنا اتشقلبت
و رفض بابا انه يصرف علينا جنيه واحد.
كنت فاكره انه هيسيبني و يبعد بسبب ظروفنا بس اللي شوفته منه كان عكس كل توقعاتي
لقيت راجل واقف في ضهري في الصغيره قبل الكبيره
و قالي بالنص من النهارده انتي مسؤله مني في كل حاجه.
كان بيديني فلوس الدروس بتاعتي. و يجيبلي كتب خارجيه و مكتفاش بس بانه يدعمني بالفلوس لا ده كان بيجي بنفسه بعد شغله يذاكرلي و يشرحلي اي حاجه مش فهماها. كان بيدور علي اي حاجه نقصاني و يجبها،حتى باقة تليفوني كان هو اللي بيجددها.
بابا مكتفاش بكل ي عمله لا ده حب يزودها عليه اكتر و بعد ما كانو متفقين اننا هنجيب كل حاجه بالنص رجع و قاله انا مش هدفع جنيه واحد في الجوازه دي
وقتها الدنيا اسودت في عيني و قولت خلاص اكيد هيسيبني هيعمل ايه يعني! هو عمل كل اللي يقدر عليه و زياده
بس اكتشفت انه اتمسك بيا اكتر من الاول بكتير و وقف و قال للكل انا عايزها من غير شنطة هدومها حتى!
و فعلا ده اللي حصل.
كان بيشتغل ليل ونهار علشان ميحرمنيش من حاجه ولا احس بأي نقص. شطب الشقه احسن تشطيب و كل حاجه فيها علي زوقي. فرشها احسن فرش.
طبعا بعد ده كله فاكرين اني هقولكم اني معملتش فرح! صح؟
في الحقيقه انا اتعملي احلي فرح، و قضيت احلي شهر عسل في احسن فندق في شرم الشيخ.
اكيد دلوقتي مستنين مثلا اني اقولكم انه مش بيساعدني ولا بيقف جمبي و مخليني اشيل كل المسؤليه لوحدي. بس الواقع غير كده تماما. هو ديما ايده في ايدي و بنعمل كل حاجه سوا. و حتي لما ربنا رزقني بطفل. اتعلم ازاي يعتني بيه وبقي ياخده مني و يقولي ادخلي نامي انتي متشيليش هم. و كان بيقعد بيه ب الساعات و يقولي انزلي انتي غيري جو و اقعدي مع صحابك اكيد انتي مضغوطه من المسؤليه او خدي فلوس و اشتري حاجه نفسك فيها. من يوم ما بقيت معاه و الدنيا ضحكتلي. عوضني عن كل ألم عيشته في حياتي.

……….
كل حاجه فيه اتشلت الا ايده..
زي اي بنت في سني كان نفسي احب و اتحب و يوم ما قلبي اختار و قال هو ده مش عايزه غيره ظهرت كل المشاكل و التحديات. جاله شلل في رجله. و في الحقيقه انا عمري ما فكرت اني اتخلي عنه بالعكس انا وقفت جمبه في كل لحظة. كنت بدعمه و كنت انا عكازه اللي بيتسند عليه. بس هو مفتكرليش اي حاجه حلوه بالعكس ده كسرني. كان بيضربني و يشتمني و ياخد مني فلوس و كل ده و انا مستحمله بس مكتفاش بكده لا ده رجع لحبيبته الاولي و قاللي انه عمره ما حبني و بعد فتره رجعلي ندمان يقولي محدش بيفهمني غيرك انا بحبك. و انا بسذاجتي كنت بصدقه كل مره. كل مره كان بيضحك عليا ب كلمتين و كنت برجعله. كنت عارفه ديما انه بيخوني و رغم كده كنت بكمل و اقول هو بيحبني انا و عايزني انا. معلش هستحمل.
اقولك علي حاجه…. انا لسه بحبه…!
…..
هو اكتر حد حبني في حياتي….!
يمكن اللي هحكيه حصل في بيوت كتير بس اللي مش ديما بنشوفه هو اللي حصلي.
كان ابن خالتي و بيحبني جدااا بس انا عمري ما شفته ولا حسيت بيه كنت ديما بصده و برفضه
اتقدملي كتير و برضو برفضه.ولما سئلني عن السبب قولتله اني عمري ما حبيته.
بس الحقيقه ان قلبي كان مع حد تاني. حد خطفني من اول نظره.
كان جاري و وقعت في حبه من اول ما شوفته. بس للاسف انا معيشتش معاه لحظه واحده حلوه. سبع سنين في كدب و خداع و خيانه. كان مفهمني انه مكمل دراسه و هو اصلا مخلص إعدادي كان مفهمني انه ميسور الحال و هو مش لاقي ياكل كان ديما بيسكتني و يقولي انه بيجهز لجوازنا و انا كنت بصدقه. كان بيقول انه مش بيشرب مخدرات لكنه كان بيشرب
سبع سنين في خداع و كدب لحد ما قررت اخد قراري و احط حد للمهزله دي
لحد امتي هقبل ب الذل و قلة الكرامه دي و لحد امتي هتشتم و اتضرب و اسكت!
قررت اني اقفل الصفحه دي و ارميها ورى ضهري و أبدا من جديد. بس كان بعد فوات الأوان. كان ابن خالتي زهق من رفضي ليه و اتجوز.
ندمت كتير اوي اني ضيعته من ايدي. بس بعد فتره قررت اني اقفل الماضي كله و اتخطب.
اتخطبت مره و اتنين و في كل مره كنت بتعذب اكتر من اللي قبلها. في اول مره عرفت انه كان علي علاقه بواحده متزوجه و انه كان ناوي يتجوزها بعد ما تطلق و انه عمره ما حبني ولا كان عايزني و اني كنت اختيار والدته. و في تاني مره مكنش راجل يملى العين كانت كلمه بتوديه و كلمه بتجيبه. اظن ان حظي في الحب مفيش اسوء منه. انا ساعات بحس انها لعنه و ان ربنا بيخلص مني ذنبه! و بيحسسني بالوجع اللي ياما وجعتهوله.

….
اول مره كنت احس اني كنت هخسر كتير لو سبته و مكملتش…!
صحيت في يوم علي صوت ضيوف مع بابا. مفهمتش وقتها مين دول ولا بيعملو ايه هنا بس بعد شويه و لما سمعت صوت بابا بينده عليا بدات احس انه عريس!
خرجت لاقيت عمي قاعد مع والدي و بيسلم عليا. وقتها حسيت انه جاي يتفرج عليا و اني معروضه للبيع. كل تصرفاته يومها كانت غريبه جدا و خصوصا اننا مش علي علاقه قويه ببعض بنشوف بعض كل سنه مره. مكنتش اقدر احرج بابا بس مقدرتش اسكت علي اهانتي و قومت بسرعه دخلت لماما وفضلت اعيط عياط هستيري. بعدها بابا حاول يقنعني كتير اني اديله فرصه و اني مصغرهوش قدام اخوه و ابن اخوه و انه ولد كويس. و وافقت بس علشان خاطر بابا. لاكن حاولت اطفشه بكل الطرق. مكنتش بحبه ولا عايزاه.عمري ما اهتميت بيه بالعكس انا كنت بحمله فوق طاقته بطلباتي اللي مبتخلصش و اقول بكره يزهق مني و يسيبني بس بالعكس كان ديما متمسك بيا. كان بيصعب عليا اوي من اللي بعمله فيه. انا مكنتش وحشه انا بس مش عايزاه!
بس من حبه ليا اجبرني اني اديله فرصه. لانه كان يستحقها. وقتها بس عرفت انه اطيب قلب انا قابلته و حبيته فوق الحب حب
احنا بس كنا محتاجين فرصه!
كنت محتاجه ابطل عند و أحاول. و لما اتجوزنا شوفت حنيه و حب لو اتحكاللي عنهم مكنتش هصدق. كان بيسهر جمبي لما اتعب و يعملي ف كمادات و يشيل هو البيت كله. من كنس ل مسح ل طبخ. ويجي يأكلني وانا نايمه في السرير مش بتحرك.
وبرغم انه كان مستعجل جدا علي الخلفه الا انه عمره ما جرحني و قاللي انتي السبب في التأخير.
انا اتمردت عليه كتير بس هو قابل تمردي بالإحسان.
……

حب ابيض و اسود…!!
انا مش هحكيلك عني ولا عن قصة حبي. بس هحكيلك عن اعظم قصة حب عيشتها في حياتي. قصه كبرت جوايا يوم بعد يوم. اتربيت عليها و هموت و انا بحكيها لاولادي و احفادي.
بابا و ماما. هم في نظري اعظم قصه حب بدأت في القطر و انتهت وهم ماسكين ايد بعض لاخر لحظه.
علي لسان بابا. كان ديما بيقولنا انه كان رافض فكره الجواز تماما و ان اي حد يعرض عليه عروسه كان بيرفضها فورا حتي اصحابه حاولو معاه كتير ولاكن كلها محاولات فاشله. لحد ما في يوم قابلها علي رصيف القطر و فجاه و بدون اي مقدمات راح قالها شايفه الكرسي اللي في القطر هناك ده! روحي اقعدي عليه و استنيني. بيحكيلنا يومها عن فستانها و شعرها و بيسترجع الموقف كأنه امبارح رغم انه عدي عليه سنين.
يومها خافت و بان عليها القلق. هي لا تعرفه ولا شافته قبل كده و مش فاهمه ايه اللي بيحصل. بس في حاجه قالتلها اسمعي كلامه!
و مجرد ما القطر اتحرك نط فيه و ركب في الكرسي اللي قدامها.
بيقول انه خاف حد من صحابه يشوفهم سوا و هم بيتكلمو فيقولو عليها نص كلمه.
كان مستغرب نفسه وقتها و ازاي هي قدرت تخطف قلبه فجأه كده و بعد تردد قالها بكل صراحه…. انا بحبك!!
و عايز اجي اكلم اهلك لو موافقه!
و بالفعل مكدبش خبر و خد جدي و راحو جري يتقدمو.
وبعدها سافر الاردن يكون نفسه و لما نزل اجازه علشان يتجوز ماما و ياخدها معاه عرف ان مامته اتوفت من حزنها علي فراقه. و باباه قاله يومها لو سافرت هترجع متلاقنيش انا كمان خليك جمبنا. وفعلا بابا ساب كل حاجه هناك. هدومه و كل فلوسه و شغله و عاش تحت رجل جدي. و اتجوز هو و ماما و الدنيا بقت بتشيل و تحط فيهم.
بيحكي ان في يوم كان البيت مفهوش ولا لقمه و لما ماما قالتله قالها قادر ربنا يفرجها من عنده و بالفعل معداش الليوم الا و صاحب بابا بيكلمه يقوله نزلي السبت احطلك مكافئتك من الشغل و من يومها ده شعارهم في الحياه. الدنيا تلف بيهم و يقابلو مشاكل و ربنا قادر يفرجها من عنده.
في 2013
الدنيا ادتلنا اكبر قلم و عرفنا ان بابا مصاب بسرطان البورستاته
وقتها الدكاتره قالت انه وصل كمان للعضم و يمكن قدامه 3 شهور بس و يسيبنا!
امي انهارت و مبطلتش تدعي في يوم لبابا و هي عندها يقين ان ربنا هينجيه. كنت بسمع صوت بكاها في عز الليل و هي بتتوسل لله انه يشفيه. لدرجه انها كانت بتصحي صوتها رايح من كتر الدعاء و البكاء
و بالفعل حصلت المعجزه و بابا عمل العمليه و بقي كويس.
بس الفرحه مكملتش!
في 2014
ماما حست ب تعب ف راحت كشفت و الدكتور قالها انه احتمال يكون سرطان ثدي!
كملت طريقها لوحدها و عملت التحالليل و سحب العينات من غير ما تشيل حد همها و مقالتش لحد فينا الا لما الموضوع اتطور و طلب تدخل جراحي.
سبعين جرعة كيماوي مليانين ألم من غير اي أمل بالعكس الحاله كانت بتتدهور
المرض فضل ماسك فيها لحد ما وصل للرئه و المخ.
كانت بتصرخ طول الليل من الألم و هو قاعد جمبها ماسك ايدها و بيبكي و يدعي رربنا. كانت بتقوله خليك ماسك ايدي انا عايزه لما يجيلي الموت تبقي جمبي
انا خايفه و اضعف بكتير من اني اواجهه لوحدي
وبالفعل ربنا حققلها اللي اتمنته و لما جالها الموت هو الوحيد اللي كان جمبها و ايده في ايدها و لقنها الشهاده. بس من يوم ما امي ماتت اتغير حاله!
كان بيمشي يكلمها في الشقه و يبكي بحرقه و يقولها موتك كسرني
كان شايفها في كل مكان حوالليه!
بابا و ماما كانو روح واحده في جسدين
18 يوم و هو بيموت من قهرته علي فراقها لحد اما راحلها هو كمان!
مستحملش يعيش من غيرها في الدنيا
وكانهم متفقين علي كل حاجه. نفس المشهد بيتعاد. الغسل. و الكفن و حتى العزاء!
كان بيعشق التراب اللي بتمشي عليه!
…….
لحظات الحب مع الانسان الصح من اسعد اللحظات اللي هتمر عليك في حياتك ف حاول متضيعهاش من ايدك.
ادي الفرصه للي يستحقها و جرب!
و حاول تحب اللي بيحبك لانه هيتمنالك الرضا و لو طال يجيبلك نجمه من السما هيجيبهالك.
عافر علشان تكون مع اللي بتحبه و متقبلش بأي حد و خلاص
امسك في حبك بايدك و سنانك و اتحدي العالم كله بيه و قول انا بحبه و مش عايز غيره
كلنا نستحق نعيش اجمل لحظات الحب مع اللي يستهلونا بجد.

مي هشام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.