إبراهيم علي يكتب العادة الرابعة من كتاب العادات السبع للناس أكثر فاعلية للكاتب ستيفن ار كوفي


 

العادة الرابعة من كتاب العادات السبع للناس أكثر فاعلية للكاتب ستيفن ار كوفي

عادة المكسب المشترك أو مبدأ المكسب/المكسب
Think with win-win
بعد أن تعلمنا العادات الثلاثة للإعتماد على الذات
إليك أولى عادات الإعتماد على الآخرين
ولكن قبل الشرع في تعلم تلك العادة تذكر دائما هذا المبدأ
(لا يمكنك جني الثمار بدون غرس البذور. إنه مبدأ التسلسل. النصر الخاص يسبق النصر العام والسيطرة على النفس والإنضباط الذاتي هي أساس العلاقات الناجحه مع الأخرين)
لا تتمكن من ممارسة وتفعيل العادة الرابعة إلا بعد إتقان العادات الثلاثة الأولي وتحقيق النصر الذاتي وتحرير شخصيتك من موقف الضحية إلى موقف الفاعلية والمبادرة
هناك ستة تصورات ذهنية لتعاملات الأفراد أو المؤسسات مع بعضهم البعض
المكسب/المكسب…………. المكسب/الخسارة
الخسارة/المكسب………… الخسارة /الخسارة
المكسب………………………..أو لاإتفاق
أي تعامل فردي أو مؤسسي قائم على أساس المكسب والخسارة أو النجاح أو الفشل ومدي تصورك لشكل التعامل هو من يحدد المكسب والخساره
إما أن أكسب وانت تخسر أو نكسب سويا أو أن أخسر وانت تكسب وهكذا الست التصورات لعلاقة التبادل الفردي والمؤسسي
تذكر أن الحياة ليست مضمار سباق ولكي تحقق أهدافك لابد من أن تكون أنت الفائز والآخر خاسر
الحياة قائمة على التبادل والتفاعل مع الأخرين وأفضل النجاحات هي القائمة على التفاعل الجيد مع الأخر وتبادل الخبرات والميزات التنافسية بينهم وأكبر مثال على ذلك شركة appleللهاتف المحمول المنتج قائم على تبادل الميزات التنافسية لأكثر من شركة في نفس مجال تصنيع الهواتف فتجد أجزاء في الهاتف مصنعة من شركة LG
وأجزاء في الهاتف من شركة Huawei
فتكون ثمرة التبادل والتفاعل أغلى هاتف في العالم والأمثلة الناجحة كثيرة في هذا الصدد
هناك أشخاص ومؤسسات تتعامل بعقلية الندرة
هذه العقلية قائمة على أن لكي أكسب لابد من الأخر أن يخسر بمعنى أنا فقط من يكسب في السباق وتلك العقلية تكسب على مدى القريب ولكن على المدى بعيد ستخسر كثيرا
إذا كنت تتعامل بتلك العقلية لابد لك أن تغيرها إلى عقلية الوفرة
وهي محور العادة الرابعة لامانع أن أكسب وأنت تكسب قائمة على تبادل المنفعة والخبرات والميزات لدي كل من الطرفين وتلك العقلية هي التي تجني الثمار على المدى القريب والبعيد وتظل متواجدة ومتطورة بصورة فعالة في المستقبل
ولكن لكي تحقق ذلك لابد أن تتحلى بهاتين الصفتين
1-صفة الإنصاف
هي أن تصنف من تتعامل معه بحق بمعنى ليس ذكاء منك كمؤسسة أن تستغل حاجة العمال للعمل وتقوم ببخس حقوقهم المالية لذيادة أرباحك فأنت لاشك ستكسب من قطع مستحقاتهم ولكن على المدى البعيد ستخسر بالتأكيد سيفقد العامل ولائه لك ولمايقوم به وسيؤثر ذلك على الإنتاج والجودة وهذا سيضعف من قدرتك التنافسية
والأمثلة كثيرة جدا من الشركات والمؤسسات الفاشلة التي لا تنصف عمالها
على النقيض الشركات الناجحة هي التي تعطي افرادها حقوقهم على أكمل وجه وتقوم بتحفيزهم على ذيادة أرباحهم فالأثنان مشركان في جني الثمار
2-صفة الشجاعة
لابد لك من التحلي بصفة الشجاعه حتى لا تضيع حقوقك مع الطرف الأخر. هناك أفراد يقبلون بالخسارة رغبة فقط في كسب ود الأخرين أو خوف من عدم الإلتحاق بفرصة عمل أخرى
هذه السياسة خاطئة وتأكد أنك ستخسر على المدى البعيد
بعد فترة سيعتبر الطرف الأخر أن هذا هو حقك الطبيعي بسبب صمتك عن المطالبة بحقك
وإذا إستمر صمتك مدة أطول وقمت بالمطالبة بحقك سيندهش الطرف الأخر من رد فعلك وهيعتبر ده حقك
فالمطلوب أن تتحلى بالشجاعة والمطالبة بتحقيق المنفعة المشتركة
لديك خيارين لا ثالث لهم إما إتفاق المكسب/المكسب أنا أستفيد وأنت تستفيد أو لا إتفاق من الأساس
فلاتكن ضحية خوفك من فرصة أخرى أو تضيع مكاسبك من أجل ود زائف في عملك أو حياتك

تحلى بالإنصاف والشجاعة لكي تحقق عادتك الرابعة على المدى القريب والبعيد

أتمنى لو في أي إستفسارات حول المقال أو المقالات السابقة الرجاء طرح التساؤلات على لينك المقال على صفحة الجريده على الفيس بوك

1 Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.