حسن عبد الهادي يكتب محايد


 

 

مُحايد…..

حسن عبدالهادي

ظل يُتابع ما يُكتَب على مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة،بطبعه عندما يرى اتجاهًا غالبًا أو حديثًا رائجًا لا يتدخل برأيه فيه،ربما يكون له وجهة نظر في موضوع ما،ولكنه يترفع عن الحديث لأنه يعلم أنه ليس من السهل إقناع الناس فيما يعتقدون،ولأن الأمر ليس بالأهمية الكبيرة للكتابة عنه،رأى البعض يظن نفسه سيصلح الكون بحديثه،بينما آخرون تبرعوا بالخوض في مسائل لم يعرفوا عنها شيئًا ليس إلا ليسيروا مع النغمة الغالبة،أثناء جلوسه على حاسبه المحمول واستعداده لكتابة مقال للجريدة،رأى أحدهم يرسل له رسالة عبر تطبيق “ماسنچر” يسأله فيها رأيه عن الحدث الأخير الذي ساد الحديث عنه مؤخرًا،علق ساخرًا “أنا أقف على الحياد من جميع الأطراف” وهنا اتهمه الصديق المصلح للكون قائلًا “أنت بهذا تضع نفسك في زمرة المنافقين”! ،لم يعلق الشاب وإن شعر بالاستياء من هذا الشخص،إنه يحاول الدخول في نيته وكأنه محكمة تفتيش مُتنقلة،ولكنه لم يُريحه وقرر مواصلة كتابة مقالته لإرسالها للجريدة..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.