ناريمان جمال تكتب بنت الشفة


 

بنت الشفة
وأناس صامتون، في حرم السكوت صامدون، تتحشرج في جوفهم الكلم وتتدحرج حروفها في محاولة للهروب، سالكة كل الدروب، تقدم إحداهما الأخرى لتتأخر هي فتفر هاربة، يتنازعون فيما بينهم على ألا يغادروا أوطانهم، ويؤثرون على أنفسهم وكأنهم سيخرجون رصاصة، يتعازمون بأدب جم أن تفضلي أنت اخرجي أيتها الكلمة؛ لا بل أنت الأحق مني
،وينتهي الحوار بينهم على المكوث جميعهم داخل الحلقوم وهكذا الأمر كل يوم يدوم…
حتى إذا بلغ السيل الزبى: فينفجر ينبوع الحروف على الشفاة وتنطلق الكلمات من الأفواه، تجري متسارعة الخطى كشلال نهر جارف يطيح بكل من يراه،وكأنهم من قيل فيهم شر الحليم إذا غضب؛ حتى الكلمة تغضب فتكسر سكونها لتخرج سهامها…بنت الشفة خرجت متلهفة للنور…
تتحدث كثيرا ثم تختم قولها لتعود لأدراجها(لعزلة تأخذ بتلابيب روحك إلى حيث راحتها خير من صحبة ترافقها ضوضاء روح، فأحسن بها عزلة).
#ناريمانجمالعوض

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.