سلوي صبح تكتب على قيد الحلم


 

على قيدِ الْحُلْم.
——————-
وعلى قيدِ الْحُلْم ،
التقينا من جديد وكان اللقاءُ وارِفاً كشجرةٍ مُثمِرة،
كثيفة الأوراق عظيمةَ الظِل،
أحكَمَ قبضَتُه على قلبي،
ضَمّّني بعُنفٍ اختَلجت أضلُعِي،
تَناثر نبضي فائضاً عن حاجةَ قلبي المُتلهُف لحُضنه،
ضَمَّد جِراحَ قلبي ووصل نيَاطة ببعضها،
أقبل بالبُشرى اليعقوبية ليملأ قلبي فرحةً،
مَسَحَ بيده على جَبينِي فمحى عناء فكري الضَّال،
أقبَّلَ فهلَّت الفرحة البشرية ببراءتها،
تشَّبعتُ بروحٍ أنثوية طاغية،
روحٍ مُتوقِدة،يملؤها الشغف واللهفة،
لهفةٌ الشوقِ مَحَت ما حلَّ بي من حُطامٍ داخلي،
تبادلنا النظرات،أذابت الجليد،
وتدفقَ نَهرُ الحُبِ المُنحَسِر ما بين الْجِبَال الصلبة،
وكُلما مَرَ النَّهرُ بوادٍ روى اليابس وأزهر وخَضَّر الأرض،
تزينت الأرضُ بزخارفها وتعطَّرت بشذا العِشْق وروحه النقية،
غرِقتُ بعالمٍ ملائكي لا يُوصَف،
وسَبَحْنا سوياً في ملكوتِ الحُبِ السرمدي،
لِقاءٌ تَعاظَمَ إدراكه إلا علينا نَحْنُ فقط،
فحبي له ليس له نَظير،
أَزَّليٌ كبداية الخَّلق،له جذورٍ عملاقة،في نفسي وروحي،
وكلما أمعنتُ النظر ،
أيقنت أنه الرجل الوحيد بهذا العالم الذي أظَّلَ قلبي بعِشقه،
وأحسست معه بأمانِ الكون،
وسألته الرِفْقَةَ مدى الحياة دونما انقطاع حتى الموت،
فأنا أهيمُ شوقاً في حضرةِ الحُبِ النَّقِي.
#وشوشات عاشقة. على قيدِ الْحُلْم.
بقلمي:سلوى صبح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.