أحمد غنيم يكتب كاتب الإنسانية


كاتب الإنسانية

 

تجده كاتباً عربياً مُسلماً قد أطلق «سكسوكته» متصلةً بشاربه، ويرتدي العوينات ذات الحبلِ الخلفي، و يضع أمامه أوراقاً كثيرة، وقلماً على أذنه، ويداه على رأسه متخذاً وضع التفكير، ثم فجأةً تأتيه فكرة فيبدأ بسم الله الرحمن الرحيم «حبيبتي ميلينا أقسم بالمسيح ثلاثاً أني أحبك، وجميع الآلهة تشهد على حبنا الطاهر، لقد خلقنا الله من طين، وخلقك أنت يا حبيبتي من الكراميل و التفاح و البرقوق» ينهي الفيلسوف رسالته ثم يوقع بالأسفل “رشدي عوضين -المنزلة 1980”

تسأله: «من ميلينا يا رشدي؟» فيخبرك: «لا أحد لكني رأيت كافكا يكتب هكذا» فتقول له: «و ما قصة 1980؟ نحن في 2020» فيقول لك: «وما الخطأ في هذا! لقد رأيت أحد الكتاب الأنجليز يكتب هذا التاريخ في نهاية كتابه»
«إذاً لماذا تقسم بالمسيح وأنت مسلم يا رشدي؟» فيجيبك بثقةٍ مفرطة: «شاهدتها في كتاب أمريكي هل الأمريكان يخطأون؟» «وما قصة الآلهة يارجل؟» فيتعصب رشدي ويقول: «الكاتب الروسي عباسوفيتش قالها في كتابه».

تُعجب جداً برشدي عوضين، وثقافته، ومقدرته الأدبية، فتقول له بتطلعٍ وإعجابٍ شديدين: «أريد أن أصبح مثلك يا رشدي» فيضحك رشدي ويضع القلم ثم يخلع عويناته ويرتشف رشفة من كوب القهوة الفرنسي، ويقول: «لكي تكون كاتباً حقاً عليك أن تنضج أولاً» تنصت باهتمام وتقول: «يا سلام يا رشدي فعلاً يجب أن اكون ناضجاً حتى يخرج الكلام من عقلي مضبوطاً» فيقول رشدي: «لا طبعاً من قال هذا يجب أن تكون ناضجاً؛ حتى تظهر لحيتك، فتضبطها كما أضبطها أنا، ثم تذهب لتشتري عوينات وأوراق وقهوة ولا تستحم طيلة حياتك، والأهم أن تتعرف على فتاة و تتركها وتعتزل العالم وبهذا فأنت على أول الطريق و أنتبه جيداً يا صديقي .. أقسم بالعذراء لن تجد أحداً يخبرك بهذا»

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.