أحمد صلاح فتحي يكتب  التراث وأشياء أُخرى”


 

أحمد صلاح فتحي يكتب  التراث وأشياء أُخرى”

لو أردت أن تحصر عدد الفروع والقضايا الفكرية المثارة فلن تكفيك المجلدات الكبيرة، تجد نفسك ما بين الفكرة وضدها، مغالطات منطقية جداً والعديد من الأطروحات التي لا تخلو . ولكن تبقى قضايا التراث والمُعَاصرة على رأس تلك القوائم المطروحة. تجد فلاناً يُشكك في مصداقية العالم علان، وتجد أخر يقف مناقضاً وهادماً لفتاوى الشيخ كذا وآرائه، ولا تعلم أنت أين الحقيقة. وكأن التراث هذا بيت قديم مات صاحبه فلم يجد له وريثًا ليحميه ويصونه!
دعك من هذا وتعال معيّ..
كلنا يعلم ابن سينا ومكانته الطبية والعلمية في تاريخ العرب والحضارة، كان عالماً بارعاً وطبيباً فيلسوفاً ملء السمع والبصر.قد ألّف في الطب عديد المخطوطات والكتب ظلت كمراجع بعده لقرون في عالم الطب والدواء.
تخيل أن ترى طفلك الصغير مريضاً، بالطبع ستذهب به إلى جارك الدكتور خالد حديث التخرج والذي عانى كثيراً في دراسته، ولن يخطر ببالك أن تذهب لوصفات ابن سينا العلاجية، مع سطوع الفارق الكبير طبعاً. ها الآن فهمت ما أرميّ إليه؟
إذا أردت أن تقرأ كتاباً، أو تستطلع مخطوطاً قديماً، أو شيئاً من كتب التراث، وجب عليك أن تضعه في حيزه الزماني وسياقه التاريخي الصحيح ليكتمل الفهم والتحصيل.
وتلك يا عزيزي من أكبر المشكلات!
إليك فتاوى ابن تيمية الدموية مثلاً، هو شيخ الإسلام وذلك العالم والفقيه الجليل.
لا ننكر أنه صاحب بعض الفتاوى الدموية القاسية ضد أعداء الإسلام. بنظرة سطحية متشبعه بالسذاجة والجهل، انظر على علماء المسلمين، انظر ماذا يقولون، تعال لترى ماذا يقول من يسمونه شيخ الإسلام؟! بالطبع تتكون لديك صورة مغلوطه بأنهم أقوام إرهابية متشددة تبيح القتل والسفك.
لكن مع قليلٍ من التروّي:
ستجد أن بلاد الشام والعراق عاشت في تلك الحقبة في خضم الحروب والصراعات، هجمات صليبية أوغزوات تاتارية حتى صارت أنهار بغداد تغرق في الدماء!
إضطراب في الأمة وتشتت في الوعي الجمعيّ لأفرادها، حتى إذا ذهب الرجل ليستفتي الإمام في مصير هؤلاء الأوغاد، بالطبع سيُبيح القتل والتخلص منهم، وإثارة النفوس ضد هؤلاء المعتدين. إذا أردت أن تعرف ابن تيمية حقاً، انظر لمؤلفاته الفقهيه والعقائدية القيّمة، تصفح كتاباته الفلسفية ونقده للمنطق الأرسطي، وحديثه الرائع عن الصوفية والشيخ “أحمد الرفاعي” وليس صاحب الفتاوى الدموية .
لذا فمن الضروري جدًا فهم تلك النصوص والكتابات التراثية في سياقاتها التاريخيه والزمانية، بل وسياقها في التراكم الفكري ومكانها في بناء العلم.
وختاماً أقول: إن قضايا التراث ومُغالطاته كثيرة ومتشعبه، لا تغطيها عدة صفحات مقالية، وتلك القشور فقط لتثير الذهن وتلفت انتباهك من جديد.
إن كلمة التراث بمفهومها العريض لهو تراكم علميّ معرفي ذهني متكامل، من العلوم والفنون والأفكار والرؤى والأطروحات والقضايا والتي بمرور السنين أصبحت كياناً وكُلاً متكاملاً لا يجوز لك الهدم ولا التفتيت.
وهُنا يكمُن الدور في التنقية والفرز فنأخذ منه النافع والمفيد ونترك ماقد حال عليه الزمان ليساير نمط الحياة المعاصرة، وهذا دور علماء الأمة ومُفكريها.

1 Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.