سلوى صبح تكتب أنثى تحترق


 

أنثى تحترِق.
—————
في رُكنٍ سحيقٍ من هذا العالمِ،
أخلُد إلى النوم الموتُ المؤقت،
أتوارى فيه من خيباتي وانكساراتي المُتلاحِقة،
رباه ما أكاد أقِف على قدمي حتى أقعُ مرةَ أُخرى،
وتتوالى الإخفاقاتُ من حولي،
ما زِلتُ أقاوِمها بكل ما أُتيتُ من قوة،
ولكنها تُصِر على هلاكِي يالوقاحتِها!
وأحياناً كثيرة تبتُز مشاعِري،
وتبتُر أجزائي فلا أقوى على النهوض،
أُخفِقُ مرات وأتجاوزُ أُخرى،
أشتعِلُ بالعطاءِ حدَ الإحتراق،
ولا أجدُ في كثيرٍ من الأحيان من يستحِقَ كُلَ هذا الزَخم من العطاء،
مَنْ يُقَدِرُ معنى التَضْحيه بالنفس والروح لإسعادِه؟
فالبشرُ جميعُهم سواء،
يسعدون بنَيلِ ما يرمونَ إليه،
متكالبون على المصالِح الشخصية،
كما قال فيهم عَز وجل:
(ألهاكُمُ التَكاثُر حتى زُرتم المقابِر)
تكالُب على مَلئ البُطون وكثرة المال والولد،
مبدأ الأخذِ المُستمِر دون العَطاء،
فقدراتهم على العطاء تكاد تكون مُنعدِمة،
الكُلُ مِنْ حولي يَأْخُذ ،
ومَنْ سيعطي؟
مَنْ يُعطي هو فقط مَنْ يُحِب بِصدق،
وليس حُبُه قاصراً على فرد بعينه،
وإنَّما يُحِبُ الخيرَ للبشر جميعا ،
ومَن يستحِق الحب والعطاء!!!
فقليلٌ ما هُم،
أنثرُ الحُبَ أنوارً تُضئُ الطريقَ لِمَنْ يستَحِق ومَنْ لا يستَحِق،
بينما أنا أُنثَى تحترِق،
تحترِق وما زالت مُشتعِلة،
وأحياناً نفسي تُراودُني بالتَّخلي عَمَّن حولي،
واعتقِد يقيناً أني لا أقوى على الفِعل،
إِنَّمَا أقوى على البُوحِ بِمَا يُكِنُه صدري،
وصدري يُحَدِثُني بأنه لا أحدَ يستَحِق،
فأتوجه بعطائي إلى خالِق البشرِ،
فدعوني احْتَرِق ُعطاءاً،
وأتَحمل النُكران،
وأُعَوِدُ نفسي على تَحَمُل الأنانية المُطْلَقة مِمَّن حولي،
تِلْكَ هي الْحَيَاةُ لِمِثلي عَطاءٌ مُستَمِر.
إمضاء:
أُنثَى تحتَرِق.
#همسات.
بقلمي:سلوى صبح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.