ما قبل المسرحية.. محمد أمين العكاري


الأرقام تعد، والساعات تمضي، حال كل شخص ينام وسط ضجيج أو هدوء العالم، نظرا لكل ما يحصل داخل كل خلية من خلايا عقله، تصرخ حتى ذاك العقل يشعر، أقصد عقلك أول شخص يتأثر بعماليات إجرامية حصلت لك جراء نفسك من مجرمين أقرب لك من كل ما هو قريب، حتى لا شيء يريد العودة، والعودة لمن لا طريق له كثيرة على الأرجح وما فائدة السجون، في عقلي يحتجز كل المجرمين، أتوقع أنه يخطط لإنتقام جماعي. أنا وسيجارتي وعلبة العصير التي أوشكت أن تنتهي نراقب ونتمعن كل شيء، شياطيني ما بك لماذا صمتي أم وقت عقلي ليشتغل بإنسانية في وقت ما الأن أنتظر.

آه! لما العجلة هناك شخص قادم نحوك، تمهل لا ترحل مع غيرك، تمهل يمكن العودة الى منزلك، لا أحد يريدك، تفضل هذا نوعك المفضل من عصير وهذه من أفخم أنواع السجائر وهنيئًا لك، توقف أرجوك أريد النوع المفضل في سجائري أيضا فأنا لست مثل الأخرين لا يمكنني تغيير كل شيء، لم أتعلم الخيانة من صغاري، أنا أنتظرك، بسرعة من فضلك وأخبر المجرمين أني أعلم كل شيء عنهم حتى ما يفكرون به، وهنئهم؛ أحدهم سيتزوج أخيرا والأخر على وشك الموت، الطبيب شخص رائع أخبرني أن حالته مستقرة، فلن يعلموا أني جانبهم دوما، فلنعود إلى موضوعنا، أنا وسيجارتي نشاهد مسرحية كوميديا تتحدث عن حرب بين البشر وأشباه الأموات ظننتها عالمي حقا؛ لأن الجميع غارق وسط الدماء ربما طماطم من يعلم ربما نحن أشباه الأموات وهناك من على قيد الحياة ليقتلنا.

محمد أمين العكاري

تونس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.