محمد جراحي يكتب أنغام الضوء


 

( أنغام الضوء)

 

أحببت كل شيء له علاقة بالموسيقي، له علاقة بالصوت، أحببت صوت الرياح و صوت المياه الجاريه و حتي همسات الشياطين. فكل شيء منغم، كل شيء له مقام موسيقي . لا يمكن لأي صوت أن يخرج عن سلم الكون الموسيقي. لكن شيء ما داوم الهمس في رأسي بأن للضوء صوت و أن صوته يبلغ من الجمال و الإثارة و النشوة ما هو كفيل بصُنع لذة تُنسِي الآذان أي نغم آخر و تجعلها تزهد بعدها كل شيء. قلائل هم الذين سمعوه!
عشقت الضوء بشكل لا يصدق، أنام عليه و أستيقظ له و أحلم بموسيقاه كيف ستكون!
حولت حياتي لخدمته و توجهت له بكل ما أملك من مشاعر، فقد أخبرني الصوت في رأسي أن الضوء لن يُسمعني أنغامه إلا إذا علم عني عشقي له و صدقي فيه.
أيها الضوء الحبيب متي تُسمعني صوتك! أحببتك جدا اكثر مما يبديه وجهي و أكثر مما تعبر به نظراتي و أكثر مما تخطه يداي. فمتي تكافئني بسماع أنغامك ، أنغام الخلود و صوت الأبدية !
وافق الضوء بعد ان استبدت بي المشاعر و تحكمت الأحزان بكل كياني و كاد يقتلني الانتظار، قال لي الصوت برأسي سيُسمِـعك الضوء أنغامه و لكنه يقول أنك لن تعود بعدها كما كنت… فهل أنت مستعد؟
وافقت دون تردد، دون كيف و لماذا و ماذا.
سمعت الصوت مرة واحدة و كان صوت لم تخلق له ألفاظ في أي لغة لوصفه، و لكن كما قال لي أن من يسمع أنغام الضوء لا يعود كما كان أبداً.
فَـصِرت بعدها أصم أبكم.
#Garrahi

2 Comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.