هناء مطر تكتب ثقب


 

 

داخل غرفة خالية من الأثاث، فقط حبات رمال منثورة على الأرض، مجموعة من الأحبال، روث أبقار، روائح كريهة وبعضا من الماء..لا يوجد سوى نوافذ مغلقة وباب…ظلام دامس …وأصوات بالخارج لإناس…أسمع همهماتهم…أحيانا يضحكون وتعلو الضحكات…يتسامرون حتما حول نار وبراد شاي. يشعلون سجائرهم ويتنفسون الصعداء….لطالما جلست معهم وشاهدتهم وأنتظرت منهم بعض الفتات…ولكن لِمَ أنا هنا؟!…وكيف غُلقَ الباب؟!…حاولت أن أحدث ضجة …قدمي تعثرت في الحبال…ماهذا؟!…ياويلي أنه ثعبان خرج من جحره الآن…أنه يقترب سأحاول القتال….ظللت أقفز وأركض في جميع الاتجاهات…ظللت اخربش بأظافري على الباب…لعل أحدا ما بالخارج يسمعني ويخرجني من هذا العذاب…. لمحت بطرف عيني في آخر الغرفة هناك في الجانب الأيسر فأر، يحاول الخروج والبحث أيضا عن فتات
ما أن شاهدني أنا والثعبان، عاد أدراجه، اختفى وتركني أواجه مصيري وحدي.. ياليتني مثلك حرة طليقة، حتى لو في حفرة امتلكها، وليس في سجن مثل هذا و بلا اصفاد….حاولت الهروب؛ قفزت إلى النافذة، حاولت الصراخ….ظللت فوق هكذا حتى رأيت ضوء النهار يتخلل الغرفة من ثقب المفتاح …أطمئن قلبي قليلا، حتما سيأتي الفلاح ويفتح الباب…سيأخذ أحباله ليربط الأبقار…وما أن فتح الباب؛ ركضت مهرولة للخارج، سمعته يقول كيف سجنت هنا هرتي ولا يوجد لها طعام؟!….نظرت للسماء، شممت رائحة النسما،أغمضت عيني، وعندما فتحتها.. رأيت الثعبان يقترب من الإنسان؛ ركضت نحوه،تعاركت معه، لدغني وحتما سأموت دفاعا عن من حررني وله حق أكثر مني في الحياة.

#هناء_مطر
#ثقب
الثلاثاء
7/7/2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.