ندى السوالمة تكتب  يليق بهم الفوز


ندى السوالمة تكتب  يليق بهم الفوز

على طرف زاوية الشرفة التي طالما كانت مكاني المفضل لتصفيف شعر الدمى في طفولتي العفوية، وقفت أتقاسم والمارّة فرحة الفوز، وقفت أستنشق أجواء الفرح وسرور الشعب، كانت مشاعري بالإبتهاج مشتعلة، سرحت استمتع بأصوات الزغاريد التي علت في الأرجاء لأراقب الشفاه وهي تغرد بفوز محاربي الصحراء، كانت درجة حرارة التصفيق قد تخطت كل المقاييس الفهرنهايتية، تبادل المارة عبارات أنيقة يباركون بها الفوز المبجّل والهدف العظيم واللعب الإحترافي النظيف، حتى براعم المستقبل كانوا يلوحون بأياديهم الصغيرة حاملين راية الوطن التي طالما رسمتها على دفاتري و تغنيت بدلالاتها.

أما عن مواقع التواصل الإجتماعي؛ فالأقلام توحدت على غير عادتها، وبحروف وطنية باركت جميعها للجماهير الغفيرة، فاليوم لا مكان للخلافات ولا للتشتيت السياسي.

وفي وسط تلك البهجة العارمة تنبهت أني ولأول مرة أتابع مباريات وأشجع بهذه القوة، فلم يسبق لي قط أن شعرت بنشوة الفوز التي يتغنى بها عشاق الساحرة المستديرة، لكني كنت سعيدة جدا وكأني مشجعة مخضرمة تجول الملاعب منذ الصغر.
أصوات البهجة التي عمّت في البلاد ذكرتني بأول ما حفظته في أول سنة دراسية لي في الجزائر، فقد كانت ألحاننا البريئة تعلو كل يوم بِ “من جبالنا طلع صوت الأحرار ، ينادينا للإستقلال” إلى أن أتممنا حفظها، و تلقيت بعد ذلك شهادة شكر وتقدير، ويبدو أن هذا الموقف كان بداية الحب الذي بيني وبين تلك الأرض.

لا تعقل ملامح السرور تلك والشرايين التي كادت أن تصيح من ارتفاع هرمونات الأدرينالين والدوبامين والمجد والفخر لحظة إعلان الفوز، .. ولا حتى عدد المرات التي سجدت فيها مستودعة متمنية هذه الفرحة! وما كان مني حينها إلا أن أطلق سراح الفرح على شكل زغاريد أسمعت بقوتها كل الأرواح السعيدة

أدام الله سلامك..أمْنك وأمانك.

(من ذكريات لحظات الفوز بكأس الأمم الإفريقية 2019)

#ندى_السوالمه

1 Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.