أيمن بدراوي يكتب  من الشاشه الي السطور فيلم سماء اكتوبر October Sky


أيمن بدراوي يكتب

من الشاشه الي السطور

فيلم سماء اكتوبر October Sky

من انتاج عام 1999 بطولة Jake Gyllenhaal و Laura Dern …. Chris Owen …….Chris Cooper

الفيلم احداثه تتناول قصه حقيقيه مليئه بالمواقف الانسانيه والرائعه

تدور احداثه فى شهر اكتوبر عام 1957 فى بلدة فقيره تقوم على منجم فحم كبير يمتليء بالمخاطر والمشاكل الاب يعمل ملاحظ عمال بارع فى عمله ومخلص وينقذ زملاءه من كوارث عديده تكاد تؤدى الى مصرع البعض من انهيارات بداخل المنجم

الابن هومر هيكام شاب فى المرحله الثانويه لضيق الحال يحاول ان يحذوا حذو اخيه الاكبر فى الحصول على منحه مجانيه للتفوق الرياضى من اجل استكمال دراسته الجامعيه لكنه يفشل لضعف بنيته ويستاء جدا لخوفه من مصير محتوم ككل سكان البلده الذين يلتحقون بالمنجم بكل مشاكله ومخاطره لأنه يعد مصدر الرزق الوحيد

يطلق الروس مكوك الفضاء سبوتنك ويتحمس الشاب هومر جدا ويتسائل مع اصدقاءه لم لا نصبح مثل الروس ونغزوا الفضاء ونصير افضل منهم ؟؟ ….. يجيبه احد زملاءه بسخريه مقصوده “دع لهم الفضاء فنحن لدينا الروك آند رول!!!”

يتحمس الشاب للفكره وتدور محادثه له مع مدرسة العلوم بالمدرسه وتقول له بكلمات بسيطه لديك حلم حاول ان تحققه ولا تيأس …..وتعلمه ان هناك مسابقة للعلوم والابتكار على مستوى المدارس الثانويه صاحب المركز الاول بها يمكنه الحصول على منحه دراسية مجانية لاستكمال دراسته الجامعيه

بالفعل يشترك الشاب بالفكره مع 3 من زملاءه ويحاولون اجراء تجارب بسيطه لإطلاق صاروخ بالجو بشكل مستقيم …. تبوء عشرات المحاولات بالفشل وتتسارع الاحداث اوقات يغيرون نوع الوقود وخامات الصاروخ ومواد تصنيعه وسط سخريه من زملائهم بالمدرسه ومشاكل مع اسرهم ورفض تام من والد هومر لطموح بداخله ان يرث مكانه فى المنجم يوما ما ……

تحدث بعض مشاهد كوميديه فى المنتصف من انفجار الصاروح بجوار بعض الاشخاص وابتكار الصبيه الصغار فى استغلال كل الموارد البسيطه لتساعدهم مثل استخدامهم لقضبان السكك الحديديه المهمله من اجل استخراج الفولاذ منها وتصنيعهم لمكان اطلاق فى وسط الخلاء على بعد 4 اميال وكوخ خشبى به لوح زجاجى للمتابعه

يحدث منحى للاحداث لتعرض الاب لحادث اقعده عن العمل واضطرار الشاب لترك حلمه مرغما بل وترك مدرسته والدراسه بها ايضا من اجل الالتحاق القسرى بالمنجم من اجل توفير نفقات الاسره ومع الوقت ينبغ الشاب فى العمل مع فخر الاب وفرحته بإبنه وحتى مع تعافيه يرغب فى استمرار الابن العمل بالمنجم لثقته انه افضل وريث لمكانه وسط العمال

يشاء القدر ان تمرض المدرسه التى شجعت هومر بمرض خطير وتمكث بالمستشفى …. وحين يزورها هومر تغضب منه ومن تركه للحلم الجميل ….. وتقول له لقت وثقت بك وبطموحك ونبوغك ….. انه ليس مكانك ان تصبح عامل منجم عادى ………. هذا ليس قدرك وليس مكانك

يقرر الشاب العودة لتجاربه وسط ذهول وغضب من الاب ويتشاجران سويا فى مشهد ممتاز تمثيلا وحوار …. مدافعا كل عن وجهة نظره يقرر الابن السعى خلف حلمه مهما كلفه الأمر لأنه لايرى نفسه تحت الارض ….. يقول لأبيه هذا مكانك انت ….. وعالمك انت ….. انا عالمى فى الفضاء ليس على الارض او تحتها …….

يشترك الشاب فى المسابقه العلميه وينجح وسط زملاءه المتنافسين لكن يفاجأ بكارثة سرقة مشروعه الصغير وتهديد الحلم بالضياع

يكلم اصدقائه ليرسلوا له نسخه اخرى من الاختراع وبعد محاولات مضنيه يفشل الاصدقاء فى تنفيذ نموذج اخر بنفس الجوده ويتوقف الحلم على موافقة الاب لاشتراك حداد المنجم فى مساعدتهم لتنفيذه وبعد جهود مضنية من الاصدقاء والام فى اقناعه يوافق الاب على المساعدة ويتم تنفيذ النسخه الاخرى وارسالها للصبى المكافح …………. وبالفعل يفوز الشاب بالجائزه الاولى والمنحه الدراسيه له ولزملائه الثلاثه الآخرين

يعود الابن مظفرا متفاخرا بنجاحه الاول فى حياته وبدء خطوات تحقيقة لذاته مؤخرا ويذهب لشكر والده على مساعدته ……….. يبدوا على الاب الانزعاج محدثا اياه (بغيرة ابويه) انه اكيد كان سعيدا لاستلامه الجائزه من عالم شهير كان يضعه مثل اعلى …………. وبكل روعه يرد الابن انه بالفعل معجب بالعالم وبنجاحه وبنبوغه فى المجال …………. لكنه ليس بطلي ………. برغم اختلافى معك ابى وعدم اتفاقنا لكنك كنت دوما انت بطلى …………. فى اصرارك فى قيادتك فى قوتك فى تحقيقك لذاتك وتمسكك بمكانك ونجاحك فيه ………….. انه انت …………….. انت بطلى يا ابى

فى مشهد جميل يتجمع اهل البلده فى اطلاق اخر نموذج للصاروخ بعرفان جميل اطلقوا اسم الآنسة رايلى (المدرسه التى القت ببذرة الطموح فى قلوب الصبيه) ومع خطبة قصيرة عصماء ببراعه شكر هومر هيكام كل من ساعدة فى نجاحه وتنفيذ مشروعه الجميل ورافعا الجائزه قائلا انها من اجل بلدته كولوود كما قالت مدرسته على فراش المرض انها ستفخر امام كل تلاميذها المستقبليين انها كانت مدرسة للصبى الذى ساهم فى غزو الفضاء ………….. وفى اروع مشاهد الفيلم يظهر الاب فى لحظة شكره وبعرفان الابن البار يطلب الابن من الاب ان يضغط زر الاطلاق بنفسه كنوع من التكريم وينطلق الصاروخ فى سماء اكتوبر الصافيه الرائعه المرصعه بالسحاب الابيض فى مشهد مهيب جميل رائع مخترقا طبقات الجو فى خط مستقيم …… يراه كل سكان البلده وعمال المنجم فى بارقة امل جميل لكل المحبطين

الفيلم يفتح اكثر من باب للمناقشه
* الطموح والاصرار على الاحلام حتى مع احباط المحيطين وسخريتهم
* الصراع بين الاجيال خصوصا الاباء والابناء …. ورغبة كل اب فى تحديد مسار ابنه فى الخط الذى يراه من وجهة نظره
* الابداع العلمى والاهتمام به من سن مبكره فى التعليم (طبعا المقارنه بمانحن فيه مؤلمه محزنه مخزيه)
* تأريخ القصص الجميله على الشاشه خصوصا التى تبعث الطموح واخراجها بافضل تقنيه ممكنه مهملا النجاح التجارى او البحث عن الايرادات من اجل تحفيز النشء على التمثل بهؤلاء بدلا من التمثل بالسوبر هيروز المزيفين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.