أمل سمير تكتب رسم شخبطة


عندما كنت صغيرة ولم يتجاوز عمري العشر سنوات تقريبا كنت أنتظر بشغف الجريدة التي يجلبها أبي معه وهو قادم من العمل كل يوم كنت أنتظرها فقط لأشاهد الكاريكاتير أو كما كنت أطلق عليه حينها” رسم شخبطه “كنت أعتقد حينها أن صاحب الجريده يضع هذه الرسومات وهذه الكلمات فقط لمداعبة الأطفال ليجعلهم يشاركون الأباء والأمهات في ما يفعلون فالوالدين يقومون بقراءة الجريده لأخذ المعلومات والأطفال يشعرون بأن هناك أشياء لهم في الجريدة يستمتعون بها ألا وهي الكاريكاتير أو دعنا نطلق عليها الأن “رسم شخبطه ”

ولكن كنت أتعجب كثيرا عندما كنت أجعل أمي ترى هذه الرسومات وتضحك ولكن كانت دائما تقول كلمه بعد هذا الضحك وهي ” هم يبكي وهم يضحك ” وكنت أنظر إلى أبي وأمي بتعجب عندما أراهم يتناقشون بمنتهى الجدية في ما هي الرسالة التي يريد الفنان أو الكاتب توصيلها من خلال هذه الرسمة!!!

وتبدأ أمي مثل كل يوم تحاول أن تشرح لي أن هذا ليس ” رسم شخبطة ” وأنه فن إبداعي يدعى ” كاريكاتير ” ولكن لمن تقول هذا أنا لم أقتنع ولو لحظة مهما قالت أمي أن هذا ليس ” رسم شخبطه ” وعندما كبرت أصبحت أفهم شيئا فشيئ أن الرسام حقا يريد أن يوصل رسالة

أحيانا كنت أفهمها بمفردي وأحيانا أخرى كنت أذهب لأمي لتشرح لي ماهي .. ويوم بعد يوم أصبحت شغوفة أكثر بهذا الفن  أصبحت أحب جدا أن أرى هذه الرسومات في أي مكان أصبحت أؤمن أنه فن و إبداع وليس ” رسم شخبطة ” كما كنت أعتقد … وزاد إنبهاري به عندما بدأت أفهم وأدرك  أكثر … كيف لخطوط كهذه وجملة واحدة قصيرة توصل كل هذا المعنى للقارئ … فأصبحت أرى أنها توصل رأي ونقد الرسام بدقة أكثر من مقالات ونصوص كبيرة وبكل بساطة وسهولة … وبدأت أبحث عن هذا الفن من أين جاء ومتى!!!

فعلمت أنه يدعي بالفن الساخر وهو نوع من أنواع الرسم المتعددة … وميزتها هي أنها عبارة عن عدد من الخطوط أو “الشخبطة ” كما كنت أقول دائما ولكن أول ما تراها تستطيع أن تعرف لأي شخصية ينتمي هذا الكاريكاتير سواء من الملامح أو الجسم أو جملة مكتوبة على لسان الشخص … وعلمت أن أصل كلمة كاريكاتير مشتق من كلمة إيطاليه وهي ” caricare ” وهي تعني يبالغ فالكاركتير يبالغ أيضا في وصف الشئ ودقته …. ويقال ان أول من قدمها للمجتمع الفرنسي هو جان لورينزو برنيني وهو رسام كاريكاتيري ماهر وكان هذا حين ذهب إلى فرنسا عام 1665 ولكن ازدهار وانتشار فن الكاريكاتير كان في إيطاليا فأبدع الفنانون الإيطاليون في هذا الفن الساخر ومن أشهرهم “تيتيانوس” الذي عمد إلى مسخ بعض الصور القديمة المشهورة بإعادة تصويرها بأشكال ساخرة ومضحكة ….

وبالفعل أشتهرت أول رسوم كاريكاتيرية في أوروبا خلال القرن السادس عشر الميلادي وكان معظمها يهاجم إما الرومان الكاثوليك وإما البروتستانيين …..

واشتهر في بيريطانيا الفنان “وليام جارث “الذي انتقد برسوماته مختلف طبقات المجتمع الإنجليزي ….

واشتهر في لبنان الرسام ” بيار الصادق ” الذي يتهكم على الواقع اللبناني برسوماته منذ  أكثر من 50 عاما ……..

وأخيرا اشتهر في مصر فنانون كثرى من أشهر الذين رحلوا عن عالمنا الفنان العبقري أحمد حجازي وعرف بعبقرية البساطة العميقة وكان يمثل قدرة هائلة على تقديم لوحات تنطق بالبهجة وتعبر عن أكثر الأفكار تعقدا بكل بساطه ومن أشهر رسوماته كانت عن ” سي السيد”

ويوجد أيضا صلاح جاهين ويعرف بالطفل متعدد المواهب فهو رسام وشاعر وكاتب سينارست وممثل ، فهو يحول كل لحظة إلى كائن حي من البهجة والضحك ..

ومن المعاصرين هناك جمعة فرحات حيث أن رسوماته عبارة عن استيعاب الحس الشعبي مع عمق وتنوع …

وفي آخر المطاف قد اقتنعت أخيرا أنه ليس ” رسم شخبطه ” بل هو فن من أروع الفنون وأجملها على الإطلاق فن يرسم الضحكة في كل الأحوال في الفرح والحزن والآن فقط قد فهمت لماذا أمي كانت تقول عندما تراه وتضحك ” هم يبكي وهم يضحك ” فعلمت أنه في الحقيقة ينشر الهموم بطريقة ساخرة ومضحكة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.