العلاج بالكتابة


 

 

العلاج بالكتابة

يقصد بالعلاج بالكتابة، المعروفة عالمياً بـWriting Therapy أو Journal Therapy، استخدام فعل الكتابة لتفريغ الذهن والتخلص من الشحنات السلبية والتعبير عما يضيق به الصدر، بغرض التحسن، ولا يحتاج المرء أن يكون كاتباً جيداً أو كاتباً بالأساس ليعتمد هذه الطريقة العلاجية، كل ما تحتاجه ورقة وقلماً ودافعاً للكتابة، وهو إحدى تقنيات العلاج السلوكي التي تعتمد على فلسفة التعرض.

في عام 1986 توصل عالم النفس الشهير،جيمس بيكر، إلى علاج نفسي جديد مبتكر وملهم، بعد أن طلب من مجموعة من الطلاب الكتابة لمدة 15 دقيقة يومياً عن أكبر صدمة أو أصعب وقت مر عليهم، ليكتشف بعد 6 أشهر من الملاحظة أنهم تمتعوا بصحة أفضل، ليبدأ علم النفس في دراسة العلاقة بين ما يعرف بـ«الكتابة التعبيرية أو العلاجية» وعمل الجهاز المناعي، لكشف تأثيرها على حالات صحية بدنية عديدة مثل انقطاع النفس أثناء النوم، والربو، والصداع النصفي، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وفيروس نقص المناعة البشرية، والسرطان.

وبما أننا جميعاً نمر بأوقات عصيبة جراء المسئولية والالتزامات والضغوط التي تحيطنا من كل جانب، ناهيك عن التجارب السيئة والحوادث المريرة، وفي سعينا للعودة للتوازن، يبذل كل منا مسلكه من تغيير المكان والسفر، إلى اللجوء للأشخاص المقربين، بالإضافة لطلب المساعدة الطبية والعلاج النفسي على اختلاف أساليبه.

ومع ارتفاع تكلفة جلسات العلاج النفسي، وطول المدة التي يستغرقها، يبرز العلاج بالكتابة كأحد أقل العلاجات السلوكية تكلفة وأسهلها تطبيقاً -بجانب العلاج بالموسيقى- وإن بقيت محدودة الاستخدام أو ربما الأقل شهرةً رغم تعدد ميزاتها.


الكتابة العلاجية هذه العلاقة المميزة والمتمازجة بين العقل والجسد والروح، فاليد تمسك القلم أو أداة الكتابة، ليبدأ العقل في إنزال الوحي والإلهام، بما يعبر عن ألم الروح وشجونها.

وتمتاز هذه الطريقة العلاجية لأنها تناسب جميع المراحل العمرية بدءاً من الأطفال – حال تعلمهم الكتابة- وحتى كبار السن، كما أنها يسهل تطبيقها دون الحاجة لتوجيه من طبيب أو معالج، مع كونها غير مكلفة بالمرة، فهي لا تتطلب سوى ورقة وقلم ومكان مناسب، كما لم تكشف أي دراسة عن حدوث آثار جانبية أو أضرار محتملة لهذه الطريقة العلاجية مما يعني أنها آمنة نسبياً، كما لا تتطلب وصفة طبية قبل البدء بها، فضلاً عن أنه يمكن ممارستها في أي وقت وزمان شرط مناسبتهما للشخص.

يمكنك كتابة أي شيء تريد دون سابق ترتيب، أو وضع اعتبار للأسلوب أو دقة المفردات أو تصحيح لغوي، فأنت حر تماماً من أي ضغوط بل يمكنك أيضاً حرق أو مسح ما كتبت فور الانتهاء من كتابته، أو الاحتفاظ به لنفسك وإعادة قراءته وقتما تشاء، كما يمكنك مشاركة ما كتبت مع الأشخاص ذوي الثقة لديك أو إخفاؤه عن الجميع، وكل هذه الميزات تمنح الشخص قدراً من الطمأنينة يساعده على التحسن دون شك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.