أيمن موسى يكتب كسر الخواطر


 

 

كسر الخواطر
ـــــــــــــــــــــ
منشور بالعامية وعذرًا للإطالة
شخصيًا مش بحب أشوف مسلسلات كتير لأنها أصبحت عبارة عن الخلطة الشهيرة والتي يلتزم بها صناع السينما والدراما بمصر والوطن العربي واللي هى شوية عنف على شوية مخدرات يتخللها الكثير من العري والعشوائيات .
ولكن بالفترة الأخيرة شاهدت مسلسل معاد إسمه {خاتم سليمان}
المسلسل ببساطة يقدم لأسباب ثورة يناير من فساد الذمم موت الضمائر وضياع القيم والأخلاقيات .
قام ببطولة المسلسل الفنان خالد الصاوي اللي بيجسد شخصية دكتور جراحة نابغة وشهير ولكنه حالم جدًا وبيصنع لنفسه عالم خيالي بعيد عن ظلم وقسوة البشر اللي بيخالفو فطرته السوية .
المهم زوجته على النقيض منه تمامًا فهى مادية وجشعة لأبعد مدى وتستغل ألام الناس لأقصى درجة لتصل لأهدافها وأيضًا إستغلت إسم زوجها للقيام بعمليات بيع أعضاء ومتاجرة بأجنه بشرية لإستخراج النخاع منها وبيعه للأجانب .
وهنا هنلاقي شخصيتين على النقيض شخصية روحيه وشخصية مادية ومن هنا يأتي الصدام بينهما .
المهم هى إستخدمت كل أنواع الشرور وسببت الأذى لزوجها لأبعد مدى وبالنهاية لفقت له قضية خطيرة بمساعدة بعض التافذين وأصحاب القرار بالدولة ليتحمل هو كل ما فعلته هى من شرور بعد أن قامت برشوة الجميع لتضمن أنه سينال الإعدام شنقاً .
المهم وقت الثورة بتتفتح السجون وبيخرج السجناء وكل منهم ينوي أن يصفي حسابه مع من ظلمه .
اللقطة العبقرية بهذا المسلسل والي هى أساس الفكرة بخيالي لحظة خروج البطل من السجن وإنفعاله وهو بمواجهة زوجته والتي تمثل فساد المجتمعات والأنظمة بأبشع صورها .
كان يحمل مسدسًا وبالطبع بعد كل اللي عملته زوجته فالنتيجة الحتمية هو أنه هيقتلها .
بخوف وترقب إستعادت الزوجة القاسية كل أفعالها الشريرة معه وهى تنتظر لحظة الحساب .
الغريب بالأمر أنه لم يحاسبها على فسادها ولم يعاتبها على قسوتها معه وتلفيق القضايا له وايصاله لحبل المشنقة كما توقع الجميع .
هو قالها جملة واحدة بالنسبالي كانت عبقرية جدًا جدًا وكأنه إختزل كل شئ مر عليه بأهم حاجه عنده بتمثل له قيمة كبيرة
قالها ( كسرتي العود بتاعي ليه من عشر سنين ) العود بالنسباله هو خياله هو حلمه هو الشئ الوحيد اللي بيخليه يتنفس ويتحمل قسوة الواقع .
بس هو معقول فعلًا لسه فاكر ومن عشر سنين معقول منسيش ؟
طيب وليه إفتكر ده كأسوأ ما قامت به رغم شرها المطلق !
يمكن لأن فعلًا حاجات كتير مبتتنسيش بسهولة منها الخذلان وعدم الإحساس بالأخريين ومشاعرهم وأحلامهم اللي من الجايز جدًا تكون هى سبب بقائهم على قيد الحياة بينما بالنسبة لغيرهم مجرد حاجه تافهة وملهاش أي قيمة ويمكن تضييع للوقت .
نصيحتي لو مش هتساند وتقف بضهر الشخص اللي عنده حلم متحبطهوش ومتهدمهوش وبلاش تكسر بخاطره لأنك مش هتعرف تصلح اللي كسرته مهما حاولت .
من الأخر متكسرهوش لأنه حتى لو عداها مش هينساها …

أيمن موسى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.