حسن عبد الهادي يكتب صديقتان


 

 

صديقتان.

حسن عبدالهادي

تعرفتا على بعضهما عندما التحقتا بكلية واحدة،صارتا صديقتين حميمتين،يتبادلان الحديث اليومي في الجامعة وعن طريق الهاتف،كالشقيقتين هما،أسرار الأولى مع الأخرى والأخرى مع الأولى،وبعد التخرج عملتا في قناة إخبارية خاصة..

مذيعتان ربط،يقومان بقول النشرة الإخبارية السياسية،لم يفرقهما العمل،يلتقيان بشكل يومي،وفي آخر الأسبوع يتنزهان في المراكز التُجارية الشهيرة..

أنعم الله على واحدة منهما بعقد عمل بالخارج،كان يوم الفراق مشهودًا،عانقت الفتاتان بعضهما بعضًا،الدموع تسيل من وجنتيهما،لم تتخليا بعد هذه السنوات سيفترقان..

مرت سنتين على الفراق،تبدلت فيها السياسات الخارجية،فصارت الصديقة المُقيمة بمصر تدافع عن حق الوطن في الدفاع عن نفسه،بينما دافعت الصديقة المقيمة بالخارج عن حق البلد الذي تقيم فيه في حماية مصالحه..

وجهتا نظر متضادتين تبنتاهما الفتاتان،عداء الدولتين انعكس على كلتيهما،وقد نسيتا الفتاتان كل شىء إلا الدفاع عن قناعات لا تتبدل أو تتغير،وبعد أن جمعتهما الأيام والسنوات الجميلة فرقتهما السياسة..

1 Comment

  1. نعم ..نعم السياسه هي الغالبه نحن وامام عيوننا وباردتنا نعطي الفرصه للسياسه بتدميرنا دون ان نفكر بان عنادنا وتهورنا وتعصبنا هو السلاح المدمر لنا والغلبه للعدو الذي يكبرويسيطرعلى بلادنا الف مبروك لنا نحن اصحاب مبادىء نتمسك بها دون التنازل عنها حتى لو قتلتنا

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.