الكاتبة الصغيرة المحبة.. تكتبها مريم حمدي (تونس)


في كتابتي اليوم أريدك أن تعرف بعض الأشياء عني وأريد أن أخبرك أشياء ربما أنت تعلمها لكني أريد دائما تكرارها.

كنت تائهة ووحيدة قبل أن أعرفك، أشعر دائمًا بالوحدة، كنت كل شيء لنفسي لكني لم أستطع مقاومة شعور الوحدة والضياع، من ثم اِكتشفت أني أحبك، تتسارع دقات قلبي عندي رؤيتك. كل ما أريده أن تفهم بنفسك أني أحبك.

أصدقائي كانوا دائمًا يقولون لي “بالتأكيد سيحبك” كلامهم كان يعطيني قليلا من الأمل.

أظن أنه سيضحكك ما سأقوله الآن لكن أريد إخبارك كل شيء، أصعد دائما بعد الظهيرة إلى السطح أكتب وأكتب، أسمع الأغاني، أغني، وأمارس التخاطر علّه يساعدني كي تعرف مشاعري كل هذا على أمل أن تصعد إلى السطح وأراك.

أذكر أنني ذات يوم رأيتك في الأسفل أحسست أني مستعدة في تلك اللحظة أن أرمي نفسي، كنت واثقة أنك ستمسكني، أعرف ستقول عني مجنونة.. أجل أنا مجنونة بكَ.

أنا أحبك

أنت نجمي اللامع

عندما رأيتك اليوم ركزت على شيء واحد فيك لا أدري هل أخبرك أم لا؟!

نلتقي في كتابة أخرى يا حبيبي

كاتبتك الصغيرة المحبة.

مريم حمدي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.