اِنهيارات داخلية.. آمنة رحيمي (تونس)


لا تعرف كم هو صعب اِنتشالي من مزاجي الصعب ذاك

ولا أفهم كيف أكتب هذه الكلمات..

بضع أحاسيس أسرح فيها أحيانًا وأتعب كثيرًا قبل الوصول إليها

-هل أرغب في النوم؟!

-أنا منهك جدًا،  لكن لا أحب النوم.

جلست على الكرسي المجاور للنافذة شبكت أصابع يديّ ببعضهما، و غادرت هذا العالم، ذهبت لعالمي، لم أكن أتعافى من آثار تلك الاِنهيارات داخلي إلا بالذهاب هناك؛ فأنا محبط هنا، قد لا تدركون معنى أن يكون الإنسان محبط.. مجرد كلمة والكثير منها في داخلي.

آمنة رحيمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.