مطرود.. طارق سعيد أحمد


مدفون في جدار

بارز من قلبه وتد

وده أول مشهد

من بره الكهف … كان بالخوف

بيحوم حواليهم واحد

مش متحدد شكل ملامحه

استني النور ع الباب

شيلت النور ف الشنطة

ورمتها بعيد

غيرت سيناريو الحدوتة

وقفته هناك

مستغرب م اللي ها يحصل

وبعد الفصل التاني

دبحته

علي صفحة جديدة

زَ مكِنت م الأول

وإتأملت

……..

جدران القصر

بره

قضيب القطر

اللون الأزرق هادي

ولو جلدي ما لبسنيش

في ليلة برد

هارقص باليه

علي وش الريح

مالي عيني بالتراب

وفي إيدي اليمين

سبحه

طارق سعيد أحمد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.