سلوى صبح تكتب ماذا فعلتِ يا امرأة أحببتُها؟


 

ماذا فعلتِ يا امرأة أحببتُها؟
——————————
هي امرأةٌ إن فقدتَها
لن تجدَ مَثِيلََها
وإن بحثتَ في رُبُوعِ
الكونِ عن قلبِها..
فهيهاتَ هيهاتَ
أن تُبصرَ عُمقَها..
فكلُّ امرأةٍ لها من
جمالِها ما لها..
أما هِي فعُيُونُ الشمسِ
عُيونُها
وضياءُ القمرِ وجهُها
وعبقُ التاريخِ بهاؤُها
ورُوحُ الجمالِ عطرُها..
جميلةٌ جسدًا
وروحًا.. ما بالُ عقلُها..
هي فتنةٌ صارتْ
برُوحي وأَخُصُّها
بروائعِ الأشعارِ لا تُلقى
إلا لمثلِها..
وكنوزُ كونِ اللهِ
قليلٌ على عليائِها..
وحدِّث ما مالك أن تُحَدَّث
عن حيائِها..
نورُ الحياء قدِ انبَثقَ
من وجهِها..
وخِضابُ يديِها
عيونٌ للمُهى..
متوهجةٌ شوقًا
لقلبِ حليلِها..
حورُ عِينٌ من بياض
للعيون ومُقَلِها
قد أشعلتْ بقلبي
جذوةً بِحُبِّها..
مُتبَلِّدُ الإحساسِ
صارَ عشيقُها..
ماذا فعلتِ يا امرأةً أحببتُها.
يَحرُم عليَّ فراقُها.
#وشوشات عاشق لعاشقة.
بقلمي :سلوى صبح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.