صابرين عبد الحميد تكتب أنت السعادة


انت السعادة
كثير ما نسمع جملة متى ستأتى الفرحة
الجميع يبحث عن السعادة المفقودة فى أشياء مفقودة ويعلق سعادته عليها
ثم إذا أتت لا يجد السعادة التى يبحث عنها ويستمر فى البحث عن وهم السعادة ويعلق سعادته على المفقود
وهناك من يغرق فى أحزانه بعد موقف مؤلم ويتوه عن السعادة ينتهى الموقف ولكن لا ينتهى الالم
وهكذا هو التعلق بالأسباب
السعادة الحقيقة نجدها فى التعلق برب الأسباب والرضا بعطاءه وقضاءه فكل ماياتى من الله خير
وستخلق تلك الطمأنينة حالة من الهدوء تجعلك انت مصدر للسعادة
كن أنت صانعة للبهجة وكن انت مصدر الابتسامة
ومع كل موقف مؤلم احترم مشاعر الالم بداخلك ولكن لا تعرف فى أعماقها
اترك الموقف كما هو واصنع شىء يسعدك ثم إذا امتلأت بالبهجة عد وفكر بايجابية ثم بعد انتهاء الموقف تعلم ومزق صفحة الالم
درب نفسك على ذلك ومع الوقت ستكون انت مصدر للسعادة والبهجة وستتقن صناعة الفرحة
بقلم
صابرين عبد الحميد

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.