“ثم تكلم الصمت” …. عبير مصطفى


“ثم تكلم الصمت”
عبير مصطفى


_هل لي أن أسألك سؤالاً واحدًا؟؟
=ومنذ متى تحتاجين للإستئذان؟؟
_منذ أن تمرد عليَ قلبي واتبع خطاك…ومنذ غادرني النبض وارتحل بطرقاتك
=أهي خاطرة جديدة تخطها يداكِ؟ أم تُراكِ تفصحين لي عما يجول بمدن قلبك؟
_خمن صديقي الأوحد…خمن!!
=لكم أرهقتني فلسفتك!! ولكم احتارت روحي في تفسير صعاب كلماتك، ولكن … مهلاً صديقتي، مهلاً.. كنتِ ترغبين في سؤالي عن شيء ما… هيا أفصحي، فكلي دماءٌ صاغية..
_حسنًا..أيا رفيق العمر، أتراني إن أحببتك يومًا، فهل أفصح لك بالكلمات وما أكثرها بجعبة قلبي؟؟ أم أتركك تستكشف المجهول خلف تلال فؤادي؟
=بالله قد أرهقني استكشاف المجهول خلف جبال الصمت بعينيكِ…فلتفصحي حينها حبيبتي، فلتفصحي..
_أوقلت حبيبتي؟؟
=علني قلتها دون قصد
_ما عهدتك إلا متزنًا تعني ما تقول، وما عهدتَني إلا مندفعة أبوح بما في نفسي.. ولاستكمال سبل الاندفاع ها أنا أقولها لك.. لتستمع لصخب الصمت بعينيَ، ولتقرأ تلك السطور الخاوية بين همسات النظرات… فقدرك أن تعشق إمرأة تكثر الإرتحال خلف ذائبات الصمت، وصدقني لا سبيل لنا للفرار من أقدارنا…

احتوتهما دوامة النظرات…
ثم تكلم الصمت…

#عبير مصطفى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.