شكرا والدي 2.. تكتبه خولة الحساني (تونس)


هل اكتفيت؟! كلا لم تكتفِ بعد.

فقد تكأكت كل عائلة عمك وعزمت على إخراجنا من البيت بمساعدة من له سلطة البلد، حاولوا سلبنا كل ما نملك.. واشتعلت الحرب. كم صادفنا من صديقٍ، كم رأينا من لئيمٍ، كم ردمنا من أحلامٍ، كم حققنا من أهداف.. و أنت لم تحرك ساكنا؟!

لقد خيبت أملي.

شكرًا لأنك فضلت إخوتك عن أبناءك،  لقد علمتني أن أجعل من قلبي صخرة لا تحنو على الرجال، ومن الصخر لما تتفجر منه الأعين، أما قلبي عيناه مغمضتان منذ الأزل.

هل تعلم ماذا افتكرت؟ اِفتكرت يا أبتي يوم نشرت أول نثر لي، أتيتني غاضبًا، عمي نشر المقال ولم يعجبك، شجعني عمي ومدحني كل الناس، لكن أنت قلت لي: توقفي عن الكتابة. سألتك هل قرأت ما كتبت؟! نفيت. أنى لك أن تأمرني بالتوقف عن التنفس وأنت لم تقرأ أنفاسي؟ أنت لم تقرأ لي شيئًا يومًا!

خيبت أملي مرة أخرى.

لا أملك أية صورة تجمعك بنا، حتما لا أذكر أنك اجتمعت معنا في ذكرى أو رحلة أو أي فرح بينما جمعتنا على الألم في كل يوم، جعلتني أبكي في صمتٍ.

ثم خيبت أملي مجددًا.

وها أنت تدّعي أمام الجميع بأنك تُنفق على عائلتكَ جيدًا.. والدي العزيز أولًا خير دينار تنفقه، تنفقه على أولادك، ثانيًا الأقربون أولى بالمعروف، وثالثا هذا ليس عملًا خيريًا، إنه واجبك الذي أمرك به الدين وأمرتك به الدنيا، وهذا ما تمليه الرجولة.

أجلس القرفصاء لسنوات عدة أنتظر أن تتغير بفارغ الصبر، وتغيرت، لكنك لم تكتفِ بما تفعله بنا، إنك لا تفعل شيئًا سوى أنك تقف ساكنًا، وتُخيب آمالي.

عادة ما تأتِ لحظة جميلة تمحو من حياتي كل المتاعب والمصاعب، وعادة ما تأتِ تلك اللحظة التي تمحو كل شيء جميل من الدنيا.

أما نحن لا نملك أي شيء جميل فأتت اللحظات وذهبت دون جدوى.

لن يُصدق أحد ما أقوله أعلم علم اليقين، لا أطلب منك التصديق لأن الأب حنون لا يقدم عائلته كقربان للمجتمع.. أبي كان من نوعٍ خاص.

أصبح لا ينتمي إلينا داخليا، وبالخارج كان صنفًا آخر.

فلفظته العائلة والمجموعات.. و لم يتغير!

شكرا يا أبتي لأنك أذقتني المرار ألوانًا، جعلت مني امرأة بألف امرأة؛ فالرجل ليس مقياسًا للشجاعة، بفضلك تيقنت بأن الرجل مقياسٌ للظلم والمرأة باقي المقاييس.

أصبحت شابة يمكن الاعتماد عليها، علمت أن عمي تكلم عني سوءًا في مقعد لمجتمع متأخر، وكان أبي قد سمعه، ولم ينبس ببنت شفة.

 شكرًا لك على ذلك أيضًا، لقد رفقت بالقوارير على أحسن وجه!

خولة الحساني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.