رانية بن رابحة تكتب ألبسوك الأسود


 

ألبسوكِ الأسود و أعلنتِ الحداد
و خاطوا لكِ الكفن و أجّلتِ الميعاد
كبّلوكِ فقبّلتِ أقدام الأسياد
و نطقتِ مدحا للظُّلام أيّاد
فما كان وجعكِ أهون من الاستعباد
قُصفتِ و صُلبتِ على لحن الانشاد
ثمّ كبوتِ و خنعتِ بالاشهاد و دون اجتهاد
هجروكِ و لعنوكِ و داسكِ الاوغاد
أضمروكِ تحت برقع الشرف ليكتبوا تاريخ الأمجاد
فأذّلكما التاريخ و ما كان لكما غير الارتداد
زوّجُوكِ، فعدّد عليك و بالاربع استزاد
فما كان لك غير التهليل و الاستحداد
أكان لزواجكِ غير الازناد و الارفاد
فما كان لك منه غير الارتعاد و الاضطهاد
خُلقتِ في وطنٍ ألحد الرجولة و ما استفاد
أحسبتِهم نُعرة الرّجال أم زاد الاوتاد
فما زادُهُم غير الانقياد و ما ذوادُهُم إلاّ الاعواد
ما خلاصُكِ إلاّ بالعناد ليطيروا كالجراد
حسِبتِهم أعضادا فما كانوا غير أزباد

_رانية بن رابحة _

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.